| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

السبت 12/4/ 2008

 

نيسان

د. فلاح محمد حافظ الساعدي

معناها البدء والتحرك والشروع في الأمر ـ أما وجه التسمية فلأنه كان بدء السنة الدينية, ففي هذا الشهر تعود الحياة بروعتها إلى الطبيعه, وهو من الاشهر السريانيه, لازال يحتفظ بدفئه وحيويته المناخيه وهو لايزال يفجر طاقات الفلاح للبدء والتحرك والشروع....ولكنني لم اجد فيه ما يجعلني ان اتطلع الى انتظاره فهو يبدأ بكذبه - كذبة نيسان - ثم ينتقل بنا الى كذبة ثانيه 7 نيسان و كذبه ثالثه 9 نيسان وكذبه رابعه 28 نيسان ولو نظرت الى هذه الحزمه من الاكاذيب لتكتشف انها بدايات التحرك والشروع نحو الكذب فهل كان اجدادنا السريان يتمتعون بسماع الكذب في هذا الشهر ام ان سوء طالع هذا الشهر جعله كذلك.
فقد ادعى البعض ان البدء والتحرك والشروع للامه قد بدأ من 7 نيسان ,ولا اعتقد اليوم ان يختلف اثنان من العرب على ان 7 نيسان لم تنتقل بالمجتمع العربي الى حاله افضل, بل على العكس تكرست على يد فطاحل 7 نيسان النظرة الدونيه للاخرين ,فقد اختزل صانعي ومروجي هذه الفريه كل تراث العرب بمنهج عمر بن كلثوم التغلبي الذي اقل ما قال فيه اذا بلغ الفطام لنا صبياً تخر له الجبابرة ساجدينا والحقيقة التي يعيشها الناس اليوم ان فكر 7 نيسان بعث بالامه الى غرف الانعاش للخلاص من التركه الثقيله على كاهله,واصبح الانتاج الفكري لهذه الامه سالباً ,فقادة هذا الفكر كانوا ولايزال الكثير منهم لايستطيع العيش في الحاضر كله ولايستطيع العيش في الماضي كله,لذلك تراهم مشوشين وينتقلون بالامه من كارثه الى اخرى.في العراق منحهم القدر ان يديرو البلاد مرتين وكانت النتيجه خسائر جسيمه تحتاج الى مفكرين ومثقفين وعلماء اجتماع من طراز جديد لرسم الطريق الصحيح لهذا الشعب.
اما البدء والتحرك والشروع في 9 نيسان فقد استند على كذبه ولكن هذه المرة كذبه عالميه,استُبيح بها القانون الدولى والعرف الانساني, وتعرضت مئات الالف من ارواح الناس للازهاق,ولم نصل الى حدود هذه الكذبه لحد الان,وبالرغم من انها كذبه ,غير ان العراقيين شعروا ولاول مرة بعد اكثر من ربع قرن بطعم الانعتاق من زبانيه الطاغيه ومخبريه وقد يفسر هذا لماذا دخلت القوات الامريكيه للعراق باقل من اسبوعين وبدون صعوبه تذكر فقد ذاب الجيش كما تذوب قطعه الثلج في الماء الساخن ,وترك الناس جلادهم ليلاقي حتفه,وربما قائلاً يقول من ان الناس كانوا على خطأ ! حيث ان القادم كان اجنبياً ومحتلاً وطامعاً وامبريالياً وصهيونياً ووو..وما الى ذلك من انساب والقاب ,ولكن الحقيقه التي لايمكن انكارها,من ان الناس بحسهم الفطري حكموا على صدام من انه اسوء من كل هذه المصنفات.
اما البدء والتحرك والشروع بولادة وصمه العار الابدي في 28 نيسان فهي كذبه لم تأتي بعدها كذبه,ففي الوقت الذي كانت الحكومه الملكيه في العراق توحد تاريخ ميلاد الذكور في 1\7 من كل سنه لتسهيل انضمامهم للجيش, ينفرد ميلاد وصمه العار الابدي في 28 نيسان,وتستهويه هذه الكذبه ويخرج علينا كل سنه بسيفه ليقطع اشلاء كعكه ميلاده ببزته البيضاء وامامه يرقص رهط من الاطفال الابرياء , ويفرض على الناس الاحتفال, وتصم الاذان من فوضى المديح والاغاني من مكبرات الصوت التي تملأ الشوارع والازقه,فهو لم يولد في مستشفى, ولم تكن هناك قابله مؤذونه تسجل الولادات, وكانت والدته امرأة لا تحسن القراءة والكتابه وكل اخوانه واقرانه من مواليد 1\7
الا ان وصمه عارنا الابدي اختار ان يكون يوم ولادته 28 نيسان وذلك اشارة منه لمن يقرأ جيداً انه ينتمي الى سجل نيسان الممتلي بالكذب والرياء .....



 

Counters

 

أرشيف المقالات