| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الجمعة 12/1/ 2007

 

أرشيف المقالات




اموال الشعوب العربية تهدر

 

طارق الديو

تحاول الحكومات العربية شراء ضمائر وذمم اناس لم يمتلكوها يوما ما بالفلوس والهدايا والاراضي وفي مقدمتهم العقيد القذافي الذي يدافع عن نفسه بالركض الى الامام بتقديمه مكافاة مالية للمحامين الذين دافعوا عن صدام حسين,وكانوا كثرة من المحامين ولم تقصر معهم رغد بالفلوس التي سرقها وهربها حسين كامل وملأ بنوك الاردن بها ,من جملة هؤلاء المحامين ابنة الرئيس القذافي طلبا للشهرة في الدفاع عن سفاح كاسر ورمزي كلارك وزير العدل الامريكي السابق ووزير العدل القطري السابق ومجموعة من الوجوه التي اساءت الى مهنة المحاماة ولم تلتزم بقوانين المرافعات بل صبت كل همها بالاستعراض العاطفي ومحاولة التلاعب بمفاهيم الوطنية ,والمعروف ان الانسانية والوطنية توامان سياميان من الصعوبة فصلهما , فكيف يدافعون عن مجرم تسبب في قتل مليون مواطن فقط من العراق وتشريد ارعة ملايين, ناهيك عن جرائمه بحق الشعوب الاخرى من الايرانيين والكويتيين , لقد كان صدام احد الحجج التي تذرع بها المحتل لاعلان الحرب على العراق , صدام الطاغية الذي بنى قصوره الفارهه ايام الحصار الذي فرض على العراق ومات مليون ونصف طفل ولا زالت الامراض السرطانية متفشية نتيجة تهوره وظلمه لابناء الشعب العراقي بزجهم بحروب عبثية واحب ان اشير هنا بانه ليس القذافي الوحيد في هذه الجوقة الموسيقية فهناك حرامي بغداد رقم 8 مشعان الجبوري الذي اقام الفاتحة له في دمشق وصهره الطيار الذي سرق المتحف العراقي قبل الغزو ومن هلمال حمل جمال .