| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الجمعة 12/9/ 2008

 

ماذا لو

حيدر صبري

يقول المثل من ضاقت به الدنيا يتذكر أيام زواجه هكذا حالنا نحن العراقيين فنحن الآن في اشد أيام الصيف حرارة وفوق ذلك تنقطع الكهرباء ولا يستطيع الإنسان العراقي الراحة بعد عناء العمل بسبب ذلك وها أنا ذا خير مثال على ذلك فعندما تنقطع الكهرباء في ساعات الظهيرة الحارة جدا ولساعات طويلة يأخذني الخيال إلى الساعات الجميلة التي قضيتها إن وجدت أو يأخذني الخيال العلمي كما في الأفلام الاميركيه كبديل للمشاكل التي تمر بنا ، في احد الأيام وأنا جالس في المنزل أفكر وانتظر مجيء الكهرباء كي أرّوح عن نفسي سويعة تذكرت برنامج افتح يا سمسم الذي كان يعرض على شاشة التلفزيون وكانت من إحدى فقراته (ماذا لو) وكانت جدا جميله فكانوا يقولون في البرنامج مثلا ماذا لو كانت العجلات مربعه !يجيب السائل لما استطعنا أن نحظر البيض إلى السوق . البرنامج جدا جميل للأطفال وكان في ذلك الوقت اغلب الكبار يتابعونه فأخذني خيالي في رحلة (ماذا لو؟) فإذا بالأسئلة تتهافت علي :
- ماذا لو أن المولد يعمل بالماء؟ لما دخت في البانزين.
- ماذا لو أن المستشفيات تعمل كما في الغرب؟ لنام الناس في المستشفيات وتركوا بيوتهم.
- ماذا لو أن الشوارع خاليه من الحفر؟ لما احتجنا إلى الحي الصناعي.
- ماذا لو أن الجنسية وشهادة الجنسية تأتي للمواطن إلى بيته؟ لما استطاع موظفو الجنسية اخذ الرشاوي.
- ماذا لو أن المجاري سالكه؟ لقل مراجعو أطباء الأطفال.
- ماذا لو أن المقاولين عملوا بأمانه في بناء العراق وتركوا الرشاوي وتسليم المقاولة إلى أكثر من مقاول؟ لبني العراق بسنة واحدة.
- ماذا لو كان وزير الكهرباء صادق في أقواله وأفعاله؟ لكانت الكهرباء الآن مستمرة.
- ماذا لو أن المحافظون يهتمون في بناء محافظاتهم تاركين المحسوبيات والواسطات ولا يأخذون على كل مقاوله نسبه؟ لتسابقت المحافظات في ما بينها على الأجمل والأكثر تطورا من غيرها .
- ماذا لو أن التطوع إلى الجيش العراقي من غير رشوى لايدفع عشر أوراق كي يسجل في الجيش؟ لاستطاع الفقراء إعالة عوائلهم ولما بقي محتاج ، وانتهت السرقات.
- ماذا لو أن وزير الماليه التزم بقراراته وقرارات البرلمان ونفذها كما هي بدون عرقله ؟ لارتاح الشعب من عرض عضلات صولاغ .
- ماذا لو يتبع مبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب؟ لما تنقل صولاغ بين الوزارة ولما أصبح وزيرا أصلا.
- ماذا لو أن البرلمان العراقي كان برلمانا حقيقيا لا سوق هرج؟ لحلت مشاكل العراق منذ زمن بعيد.
- ماذا لو أن أعضاء البرلمان امتنعوا عن تشغيل الكهرباء في جلسات البرلمان تضامنا مع أبناء شعبهم العراقي؟ لحلت مسألة الكهرباء منذ زمن بعيد.
- ماذا لو أن إخواننا الأكراد تركوا مسألة الطائفية وبدل أن يقولوا نحن الكرد ولهم علم خاص به وقالوا بدل ذلك نحن عراقيين؟ لما استطاع بقية السياسيين أن يطالبوا بفدراليات وتقسيمات للعراق وابتعدنا عن كل ما هو ممزق لوحدة العراق. - - ماذا لو أن رواتب أعضاء البرلمان كرواتب المعلمين وتقاعدهم كتقاعد العسكريين؟ لحلت مشكلة التقاعد والرواتب ولما أصبحت كما هي عليه الآن.
- ماذا لو أن ألرقابه الصحية مارست دورها بمنع المنتوجات الغذائية غير الصالحه للاستهلاك البشري؟ لانخفضت أعداد الأطفال المرضى في المستشفيات.
- ماذا لو أن النفط العراقي لا يهرب إلى دول الجوار؟ لكان حضور الشهرستاني إلى وزارة النفط ببجامه لا ببدلته الرسمية الأنيقة المستوردة هو وحاشيته.
- ماذا لو أن المرأة أخذت حقها كاملا كما في الدول المتقدمة؟ لقلت نسبة الأمية ولأصبح العراق من الدول المتقدمة الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق.
- ماذا لو أن الجامعات العراقية أصبحت بمستوى جامعات العالم واستقلت سياسيا وماليا وعلميا بمعنى الاستقلالية لأصبحت تخرج عقول اكبر وأكثر كفاءة لا مثل ما عليها الآن لا يفقهون اختصاصاتهم .
- ماذا لو أن الأساتذة الجامعيين (العقول العراقية) الذين اجبروا على الهجرة خارج العراق يوفرون لهم ما توفره لهم دول العالم المتقدمة من مكانه ورواتب وحماية ووضعهم في مكانهم الصحيح؟ لأصبح مستوى التعليم والبناء يضاهي أوربا بل ربما اكبر .
- ماذا لو أعيد امتحان رجال الدين من قبل الحوزة العلمية وتحدد كل من يرتدي الزي الإسلامي (العمامة) إلا بشهادة منها ؟ لقل المندسين ولابسي ثوب الدين من اجل مآرب أخرى .
- ماذا لو ... ماذا لو ... ماذا لو... لقد تقطعت أنفاسي من كثر ما ذكرت من مصائب تمر علينا نحن العراقيين سوف أنام والعرق يتصبب ، أفضل من القهر واترك الباقي لكم أعزائي كي تكملوا ما بدأت لعلي نسيت أشياء أو تركت أشياء وعليك أيها القارئ أن تتخيل ماذا لو وتكمل .


 

free web counter

 

أرشيف المقالات