| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الثلاثاء 12/9/ 2006

 

أرشيف المقالات

 


الاستاذ موفق الربيعى ... هل تعلم بحشود البعثووهابيين فى ماليزيا ؟

 

حسين احمد

من يعنينهم مقالى .... مرتزقة النظام الدكتاتورى الصدامى البائد من المنتفعين والمقربين منه او نظامه المتحدين مع التكفيرين الوهابيين داعمى الارهاب فى العراق الجديد المقيمين فى ماليزيا ، فهؤلاء يمثلون واحدة من المجاميع المنتشره فى دول عديده والمسؤوله عن تمويل التنظيمات الارهابيه داخل العراق .
فحقيقه معروفه لدى الجميع ان كل مصادر التمويل الرئيسيه للارهاب الذى يغزو العراق الجريح تأتى من دول خارج العراق وكل التصريحات الرسميه وغير الرسميه تؤيد ذلك ، والقائمتين االتى اصدرتها لممولى الارهاب فى الاونه الاخيره اكثرهم اذا لم اقل جميعهم من المقيمين خارج العراق .
الاستاذ الربيعى ، الا تعتقد ان الذين وردت اسمائهم فى هذه القوائم مرتزقة معروفين ولايحتاجون لاصدار قوائم باسمائهم فانهم جرذان لاتستطيع ارجلهم القذره ان تطأ ارض العراق واذا تمكنوا من ذلك فانهم لايستطعيون سوى العيش بالسراديب كسيدهم الصنم حيث انهم مشخصون من قبل كل الشرفاء فى العراق و العالم ؟
لذا فهؤلاء لايستحقون حتى اضاعة الوقت والجهد ولكن يبقى عليك مجرد التفكير السليم فى القضاء عليهم واسئصالهم واتمنى ان يكون بنفس الوسائل الصداميه القذره التى كان يتعامل بها سيدهم مع معارضيه السياسين والذين لم يحملوا السلاح وانما كانوا مجرد اناس يحملون افكار سياسيه غير افكار البعث ، اما من ورد ذكرهم فى قوائمك ومن يعنيهم مقالى فمصيبتهم اكبر فجلهم رجال المهمات القذره والمسؤولين عن كل الاغتيالات والتفجيرات اختيارية كانت ام عشوائيه وبلااستثناء واول اهدافهم الشيوخ والنساء والاطفال و البنى التحتيه لذا لابد ان يكون قصاصهم اعنف واقسى ، وعليكم ان تعلم سيدى ان استمرار المطالبه من شرطة الانتربول بالقاء القبض عليهم فهذا لايجدى نفعا ولم يكن الا هواء فى شبك .
وان كان المجرمين الذين وردوا فى قوائمك معروفين جيدا ، لذا لابد ان تصب جهدك بالمتابعه والمراقبه لوسطائهم وازلامهم القذرين الذين يعملون بسرية تامه وبوسائل مختلفه ومن الصعب تشخيصهم ومنتشرون فى دول محدده انت تعرفها جيدا ولكن من يخصهم مقالى المقيمين فى ماليزيا .
فماليزيا اصبحت وكرا كبيرا لهؤلاء حيث تتحشد جموعهم القذره واصبحوا يشكلون مصدر خطر كبير جدا على العراق ونظامه الديموقراطى الجديد كونها بلدا اسلاميا متعاطف مع كل القضايا العربيه والاسلاميه مستغلين بعض الشعائر والمسميات الدينيه لكسب تعاطف الشعب الاسلامى الماليزى .
وسؤالى هنا .... هل حقا سيدى انت غافل عن هؤلاء وحشودهم ؟ فبالنسبه لى اعتقد ذلك وحكمى مبنى على ماارى من تزايد نشاطهم واكثرها شيوعا جمع التبرعات باستمرار تحت حجج واعذار مصطنعه كثيره ، اضافة الى كثرة تجمعاتهم واوكارهم .
سيدى العزيز لاتسالنى عن الاثباتات والمستمسكات فاعتقد ان هذه ضمن مسؤليتك انت و كوادرك اما بالنسبه لى كعراقى حريص يهمه امن واستقرار النظام الجديد بعد سقوط الديكتاتوريه ولحزنى والمى الشديد على الشهداء الذين يتساقطون باموال داعمى الارهاب هؤلاء ..... فماعلى الا البلاغ والتذكير ، اما اجراء اللازم للحد من نشاطهم هذا فمسؤوليتك انت ورجالك .
اما اذا فكرت بالتقصى والتحرى بالاعتماد على كوادر السفاره العراقيه فلاحدثك عنهم قليلا قبل ان تسال نفسك عن دورهم ، فجلهم من الكوادر القديمه البعثيه التى تتغاضى عن هؤلاء ان لم اقل ان البعض منهم شريكا لهم ، واختيارهم وبقائهم فى السفاره مبنى على اسس شوفينيه وطائفيه ليس الا وهمهم ليس خدمة العراق والعهد الجديد ولكن مجرد العيش الرغيد والبحث عن الامن والاستقرار هنا و اطالة امد بقائهم بعيدا عن جحيم العراق الذى سببه من يعنيهم مقالى .
وان تم تنسيب عناصر جديده من النظام الجديد فانهم يجب ان يكونوا بمستوى المسؤوليه والحرص فى اداء واجبهم بالشكل القوى التى تتطلبه مقتضيات المرحله وان يكونوا قادرين على حماية الجاليه انصار عهدكم الجديد والتصدى بكل الوسائل للحد من تجمعات البعثووهابيين هؤلاء .
اخيرا الاخ الربيعى ، عليك الاعتماد على كوادرك فقط اوتجنيد كوادر خاصه همها حب العراق الديموقراطى والاهتمام بالتحرى واستهداف الوسطاء هؤلاء ولتضربهم بعنف لاستئصالهم وبكل الوسائل لانهم يتحركون بسهوله ونشاط وعلانيه لاحساسهم بانهم غير ملاحقين ومن السهولة دخولهم العراق لايصال مبالغ التبرعات او مبالغ الزكاة كما يسمونها الى الارهابين وهذا افضل من الاهتمام بالاسماء الوارده بقوائمك !