| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

السبت 12/4/ 2008


 

من وصايا الجواهري لمؤتمر اتحاد لطلبة العام سنة 1959

نسرين وصفي طاهر
nisob03@yahoo.com

حتى قبل قصيدته الميمية الشهيرة في المؤتمر التأسيسي لاتحاد الطلبة العام، مؤتمر "السباع" عام 1948، كان للطلبة والشبيبة مكانتهم وموقعهم الزاهي، والأثير، في العديد من قصائد الجواهري الكبير... وهكذا استمرت الحال، وعلى مدى عقود شعره الثمانية المعطاء... وفي التالي، وبمناسبة الذكرى الستين لتأسيس اتحاد الطلبة العام التي تصادف في الرابع عشر من نيسان الجاري، نقتبس مقتطفات ضافية من قصيدة جواهرية متفردة، ألقاها يوم السادس عشر من شباط 1959 في قاعة سينما الخيام خلال المهرجان الطلابي الذي حضرته وفود من مختلف أنحاء العالم، بمناسبة انعقاد المؤتمر "الثاني" للاتحاد، وقد نشرت كاملة في جريدة "الرأي العام"، العدد 91 (17 شباط 1959) وضمتها بعد ذلك بطون دواوينه بطبعاتها المتعددة.

* * *

أز ِف َ الموعدُ والوعدُ يعـِـنُّ     
والغدُ الحلوُ لأهليه يَـحـِـنُّ
والغدُ الحلوُ بكم يُشرق وجهٌ     
من لدنـْـه، وبكم تضحك ُ سـِـنّ
والغدُ الحلوُ بنوه أنتمُ             
فاذا كان لكم صُلْبٌ فنحن
فخرُنا أنـّـا كشفناه لكمْ            
واكتشافُ الغد ِ للأجيال ِ فنّ
يا شبابَ الغد ِ إنـّـا فتية ٌ          
مثلكُم فرَّقنا في العُمـْـر سنّ
لم يزلْ في جانـِـحيْـنا خافق ٌ     
لصُروف ِ الدَّهر ثَبت ٌ مطمئنّ
لا تلومونا لأنـَّـنا لم نكنْ         
مثلـَـكمْ فيما تـُـجَـنـّـون نـُـجـَـنّ
ولأنـّـا إذ ترُد ُّون الأذى         
بالأذى نجزَعُ منه ونـَـئنّ
عبقرٌ واد ٍ نزلنا سفحـَـهُ        
شـَـتوة ً فهو أصم ُّ لا يـَـر ِنّ
(1)
ونزلتم ْ فتلقـَّـاكـُـمْ به      
الربيع ُ الغض ُّ والروض ُ الأغنّ
ليس بـِـدعاً أنْ تجولوا مثلـَـما    
جالَ في مـِـضماره ِ مـُـهـْـرٌ أرنّ
البديعُ البدعُ أن يلحـَـقـَـكُمْ          
في مضامير ِ الصِّبا عـَـوْدٌ مُسـِـنّ
(2)
* * *
يا شباب َ الغد ِ : هذا وطن ٌ
كـُـلـُّـه ُ فضل ٌ وألطاف ٌ ومَنّ
ليس ندري من خفايا سـِـحْره ِ
غيرَ أطياف ٍ وأحلام ٍ تـُـظنّ
عجب ٌ هذا الثـَّـرى تألفـُـه ُ
وإلى أتفه ِ ما فيه تـَـحـِـنّ
كلُّ ما عندكَ منه أنـَّـه
كوكبٌ يـَـبـْـزُغ ُ أو ليلٌ يجـِـنّ (3)
تصطلي العـُـمـْـرَ جحيماً عندَه
وهو فيما تعـِـدُ الجنـَّـة ُ عدْن
وهو إذ تستوبىءُ الأرض ُ شذاً
وهو إذ يقبـُـحُ كلُّ الكون ِ حـُـسن (4)
فاستمنـّـوه بما تـُـعطونه
من دم ٍ ... إنَّ الحمى لا يـُـسـْـتـَـمـَـنّ
* * *
يا شبابَ الغد ِ أنتم فكرة ٌ
يـَـعذُبُ اللفظُ بها إمـّـا تـَـعـِـنّ
تـُـشحذُ الرُّوحُ على مرآتها
مثلـَـما يـَـشحذُ مـِـبراة ً مـِـسـَـنّ
كُلـُّـكمْ يا فتية َ الحيّ يدٌ
واليدُ اليُسرى إلى اليُمنى تـَـحـِـنّ
كنياطِ القلبِ أنتم بعضُها
إذ يَئنُّ البعضُ يشكو ويئنّ
لا يفرَقْكُمْ أكولٌ لحمه
شرهاً ما دام في الشحمة سـَـمن
ومطايا أجنبيٍّ رُزَّحٌ
مـَـسـَّـها مما تـُـسامُ الذلَّ وَهْن
ودعاواتٌ بلا طائلة ٍ
كحروب ٍ عَبرَ شطرنج تُشَنّ
* * *

كنتم الجذوة َ والجوُّ دجى
والسنا الوضـَّـاحُ والآفاقُ دجْن (5)
والضمير َ الحيّ في معترك ٍ
كلُّ حيٍّ بضمير ٍ منه رهن
شَـبـِعتْ منكمْ سياط ٌ ودمُ
وقبورٌ ومـَـطاميرٌ وسجن
وحملتم ثلـَـها إذ غيرُكم
كلَّ منه كاهلٌ أو زلَّ مـَـتْـن
وصبرتم وصبرنا واغتلى
بدم ٍ قلبٌ وبالدمعة ِ جَـفن
* * *
يا شبابَ الغد ٍ كونوا شـِـرعةً
للعلا والبأس ِ واللطف ِ تـُـسـَـنّ
سالموا ما اسطعتمُ حتى إذا
شنـَّـها حرباً أخو بغي ٍ فشـُـنـّوا
وآبدأوا الخيرَ سباقاً بينكم
فاذا بُودئتمُ الشرَّ فثـنـّـوا
تُطلب الرحمةُ إذ يُشجبُ غـَـبنُ
ويُحـَـبُّ السِّلمُ اذ يُبغـَـض جـُـبن
ويُعابُ الضغـِـنُ إلا ثورة ً
هي حقدٌ يحرسُ الحقَّ وضـِـغْن (6)
ويَعيبونَ على الشمس سناً
كذباب الصيف في روض ٍ يَطِن
* * *
إجمـِـعوا أمرَكُمُ فالدهرُ جمرٌ
ودمٌ لا خمرةٌ تجبى ودَنّ
يعمل الجيلُ لجيل ٍ بعده
ولقرن بعده يتعب قرن
يبسطُ العاني إلى العاني يداً
ويُفَكّ القِنُ إذ يُعْتَقُ قِنّ
ويظَلُّ الليلُ يطوي سرَّه
ريثما يُعلِنُ صبحٌ ما يكُنّ
ريثما ينتظمُ الكونَ غدٌ
يطرُدُ الفجرُ به ليلاً يعنّ
يطرُدُ البؤسَ به رفقٌ وعدل
والحزازات ِ مصافاةٌ وأمن

ـــــــــــــــــــــــــ


هوامش:
(1)
عبقر: واد جميل.
(2) العَود: الجمل المسن. ويراد به هنا الشيخوخة.
(3) يجن: يحل.
(4) تستوبىء: يكثر فيها الوباء.
(5) الدجن: اليوم الغائم المطبق السحاب.
(6) الضغن: الحقد.

مركز الجواهري في براغ
www.jawahiri.com




 

Counters

 

أرشيف المقالات