| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأربعاء 16/1/ 2008



الكرد الفيليين أمام مقترح عملي

رياض مثنى

من البديهيات التي كنا نتوقعها حال حصول تغيير في العراق أعادة الاعتبار للكرد الفيليين الذين ظلموا على مدى التاريخ ، فالقاصي و الداني يعرف حجم الجريمة التي ارتكبت بحقهم و التي بدأت اوائل عام 1980 و التي توجهها النظام المقبور بحجز الاف الشباب و زجهم في السجون ثم قتلهم بعد تغييبهم و قطع اخبارهم عن اهاليهم.
لا يختلف اثنان بان قضية الكرد الفيلية كانت من القضايا المهمة التي لعبت دورا هاما في فضح نهج النظام في تعامله مع ابناء الشعب العراقي و كانت المعارضة انذاك حاملة لواء هذه الورقة( ما كنا نعلم انها مجرد وسيلة للتسلق على معاناة الاخرين)..
المهم بعد الحدث المدوي في 9-4-2003 تنفس العراقيون و الكرد الفيلية منهم بشكل خاص الصعداء كونهم سيعودون الى ديارهم التي سلبت منهم و ذكرياتهم التي اودعوها امانة في وطن احبوه و خذلهم حاكميه!
عادوا عاقدين العزم على البناء ،عاضين على جراحاتهم ، ملتزمين بما سيقرره اخوتهم في المحنة، انتظروا و طال الانتظار، ناشدوا حتى ظن البعض ان يتوسلون، بيوتهم يستوطنها الاغراب،متسامحين ،و لكن الى متى؟
لا زالت الشواخص لرفات ابناءهم مجهولة ، ولدوا في العراق و لم يمنحوا شهادة الجنسية العراقية و ماتوا و هم على هذا الحال و اليوم اخوتهم و اهاليهم ينزفون دما و هم يرون الدنيا قائمة و لم تقعد حول حقوق البعثيين ،حتى بتنا على يقين ان البعثيين سيحصلون على امتيازات يحلم بها من قضى سني عمره في مواجهة نهجهم الدموي .
لله دركم ايها الكرد الفيلية...
امامكم مقترح لو عملنا به اكيد سناخذ حقوقنا التي هي حق لنا و ليست منة من احد، مقترح العزيز زكي رضا و الذي يدعونا الى الاعتصام امام مقر السفارات العراقية في الخارج و ممارسة الضغط على الرئاسات الثلاث(الرئاسة و مجلس الوزراء و البرلمان العراقي) و ازيد على ذلك مخاطبة البرلمانات الاوربية (التي هي ارحم و اكثر تقديرا من برلماننا في سماع صوتنا)
فوقت المناشدات (لصناع القرار في عراقنا الجديد) قد انتهى حيث بات يفهم على انه استجداء و حان وقت العمل الفعلي.

 

Counters

 

أرشيف المقالات