| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأربعاء 17/12/ 2008

 

أمة لا تقبل ان تغادر الحضيض

حميد حسين علوان

مامن شك أن لكل معارض اسلوبه في التعارض ، وان اساليب التعارض العراقية عرفتها الأحزاب والشخصيات العراقية ، الا ا ن ا هل العراق عرفوا بقيمهم واعرافهم وأصالتهم في التعارض ، وبالرغم من كل الظلم والطغيان الذي قام به صدام الملعون بحق العراقيين فلم يتعرض احد لشرفه والطعن ببناته .

كما أن التصرف الذي قام به مراسل البغدادية منتظر معروف الزيدي كان بناء على تحريض واضح من القناة التي بدأت تتدحرج نحو الهاوية والى الحضيض حيث بدأت في برامج تافهة وبذيئة يقدمها تابع عدي وذليله داود الفرحان تخجل ان تقدمها اي قناة متحللة كما ان البيان الذي اذاعه مذيع البغدادية المدعو عبد الحميد اشبه ببيانات صدام وهو خالي من الخلق والفهم حين يفهم الدمقراطية على اساس انها ضرب بالنعال والقنادر .

ومن حق مدير القناة الخشلوك عون ان يفهم الديمقراطية ضرب بالقنادر فهذا المستوى من الفهم يوضح ثقافة الانسان وأخلاقه وتربيته ومهما كانت وجهات النظر في الأحتلال وبوش يبقى لزوما ان نكون منصفين وواقعين وأن لا نعطي التصرف اكبر من حجمه حتى لا يكون الزيدي ضحية للعرب الذين يعيشون على عطايا امريكا ويشتموها ، وشعب مثل شعب مصر يقبل أن يستجدي من امريكا حتى الغذاء ويبجل العلم الأسرائليي ولا يعترض احد عليه ويتم التعامل مع الحكومة بأحترام ولكن حين يخص الأمر العراق تقوم الصحافة التي خبرها العراقي منذ احمد سعيد وحسنة ملص التي لم تزل حاضرة في صحافة مصر حتى اليوم .

أمة تبجل الحذاء وتعتبره نصرا لا يحق لها ان تلحق بالأمم
أمة تتدحرج نحو الحضيض وهي ترفع شعار قندرة العرب للعرب
امة لا تعرف اسلوب التعارض وأن تلحق بركب الأمم لا يحق لها الا الزعيق
امة تضم كل هذا الحشد من الأغبياء لا يمكن ان تتساوى مع الدنيا
امة تضع قندرة عراقي فوق رأسها لا تستحق سوى ان يبقى النعال والقندرة مسلطا فوقها
ولن استغرب من أحد يطالب بحرارة أن يكون علم العروبة حذاء
ويا أمة ضحكت من جهلها الأمم

ولله في خلقه شؤون
 

Counters

 

أرشيف المقالات