| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأحد 18/2/ 2007

 

أرشيف المقالات

 

شكرا لكم اضحكتموني
لكنكم لن تجعلوني أنزف العراق


شبعاد جبار
shabad_5@hotmail.com

لايخفى على احد كم هي عزيزةٌ وبعيدة المنال الضحكة على قلوب المهاجرين وهذا يحصل عندما يكون الوطن بخير فما بالكم والوطن هو العراق الذي يذبح من الوريد الى الوريد ..فلكم ان تتخيلوا اي ألمٍ يصيبنا في المهجر .

بعض ابناء مدينتي حفظهم الله ورعاهم استطاعوا ان يجعلوني اضحك في موقف يستحق العزاء والرثاء..ولاعزاء للصحفين حينما يطالبوا بأنفسهم مكافحة الانحراف في اداء الصحفيين وما الانحراف هذا سوى عرض الحقيقة بالصورة والصوت على الرأي العام الذين هم نحن العراقيين الغلابة كما حصل في تحقيق مصور عرض الواقع المأساوي لمدينة الناصرية .
من جانب اخر ترتفع اصواتنا نحن ابناء المدينة مرة بأسماء صريحة ومرة بأسماء اخرى لمعالجة الوضع والتنبيه الى ان الحال لايمكن السكوت عليه وهذا ديدن الصحافة التي تشير وتنبه ليقّوم المسؤول من عمله او عمل العاملين معه وحيث نشير الى الفساد ونلفت نظر المحافظ ليس بالضرورة ان نتهمه بالفساد ولكن كونه المسؤول هناك وكونه هو الذي بيده تقييم وتقويم عمل الموظفين لديه واليه الكلمة الاخيرة في قطع دابر المفسدين بعد ان عرّتهم وسائل الاعلام .
دعونا نفترض حسن النية وان السيد المحافظ ليس له علاقة بالامر فهل يعفيه ذلك من المسؤولية وهو يرى واقع الخدمات البائس في دائرة مسؤوليته ..الا يدعوه ذلك للتفكير قليلا ..الا يدعوه للتحقيق في القضايا واستدعاء العاملين ورؤساهم "وتعالوا قلولي شسويتوا " وماهي الانجازات لمدى اربع سنين..وخصوصا وان الناس بدأت تتذمر وتعلن استياءها .

الذي حصل ان الكتاب والصحفيين , ولا ادّعي انني منهم ولكني اعرف انني عراقي ولي الحق في ابداء رأيي وقول كلمتي,قد تعرض بعضهم الى النفي والطرد من العمل وتعرض البعض الاخر الى التهديد من صحفيين اخر ولكم ان تقرؤا المقطع التالي لاحد الصحفيين :
[ الى الاخوة الذين يكتبون في دفتر الزوار تحياتي الى القلم الذي يكتب بصدق وبأسمه الصريح لا ان يختفي وراء استار الظلام اذا كان حريصا على الناصرية وعلى مدينته وان لايكيل الاتهامات الى السادة المسؤولين بدون وثيقة او دليل مادي لانها امانة اخلاقية ان نحترم الجميع وان نشّخص مواطن الخلل لعرضها على السادة المسؤولين بروح المسؤولية الاخلاق وان الصحفي الذي يكتب انه مطارد عليه ان يعلن اسمه اذا كان يعرف حرفية المهنة وشرفها وان يحترم مشاعر الناس ! والزملاء الصحفيين الذي نريد كنهك قول الحق لتبصير المسؤولين وايس النيل منهم وللتذكير ان مدينتنا طالها الخراب والدمار وابس بقدرة قادر ان نحولها جنة وسط هذه الضروف هذا لايعني السكوت عن الاخطاء التي يتحملها فاعلها وليس المسؤول دعونا نتكاتف من اجل مدينة تنعم فيها كل مباهج الحياة لا ان نسطر كلمات من اقبية الظلام الجري من يكتب اسمه وعنوانه الحقيقي حتى نعرف مدى اخلاصه ويتحمل مسؤلية مايكتب لا ان نحول الموقع الى ساحة للكيد والتشهير وهذا بنظري هم اعداء المدينة وعلينا الوقوف جميعا وكل الشرفاء والمسؤلين لفضحهم كي يبقى العمل الصحفي رسلة امينة لخدمة شعبنا وابناء محافظتنا ]
في الحقيقة استفزني التعليق فكتبت مداخلة تشير الى ان الواقع الموجود على الارض لهو اكبر دليل على ان المسؤولين لم يؤدوا واجبهم اما بسكوتهم على الفساد او بإضطلاعهم فيه اما اذا تبنينا الاحتمال الثالث وهو انهم لايعرفون فتلك مصيبة المصائب وهم بذلك لايستحقون هذا الموقع "موقع المسؤولية" والمنا جدا ان نجد من بين زملاؤنا من يسقط المسؤولية عن المسؤول ويحّمل الاخطاء "وطبعا من ضمنها الاخطاء التي ادت الى انهيار الواقع الخدمي في الناصرية" يحملها على فاعلها ومافائدة المسؤول اذن ولماذا تحّمل المسؤولية واقسم عليها اغلظ الايمان ام انهم يقولون مالا يفعلون . ادعو الزميل العزيز الى تغيير مفهومه عن المسؤولية ..عزيزي قتل مرة شرطيا احد المتظاهرين فقدم وزير الدفاع وليس المحافظ استقالته عن الخطأ الذي ارتكبه الشرطي وتحمل المسؤولية ولم يتبرأ وعندي من الامثال كثر استطيع ارسالها لك في كتيب ان اردت . 
ثم عاد الاخ الصحفي ليطالب بأن يكتب الصحفيين في وضح النهار وبالاسماء الصريحة لا ان يكونوا كالخفافيش يتهموا المسؤولين بالباطل ونسى الاخ العزيز ان المشكلة ليست مشكة اسماء مزيفة او وضح النهار وانما المشكلة هي ان واقع الخدمات يسوء فعلا في مدينتنا ونحن هنا في مقالاتنا نذّكر ان نفعت الذكرى وان لم تنفع نوجه عناية المسؤولين الاكبر وهذا من حقنا اما الاشارة كل مرة للاسماء الصريحة والتغافل عن الواقع الصريح اعذروني اشم فيه رائحة لا اريدها لهم في زمن عراق ما بعد صدام , نحن مع التغيير مازال يخدم العراقيين فان حصل خطأ ، علينا تقويمه فما بالهم لايصلحون من شأنهم ويركزون على اخراس الصوت .
الطامة الكبرى بعد ذلك حصلت بيني وبين بعض الاصدقاء في مدينتي مناقشة حول الوضع فتبرع البعض بإفهامي بحقيقة مايجري في الناصرية وشعرت! فيما شعرت من كلامهم بأنهم يعيبون علي التمسك والانجرار وراء حضارة الغرب التي لاتمت لاخلاقنا بصلة انا بصراحة لمت نفسي كثيرا وانا اتنوّر بمعلومات لاول مرة غير ما يقوله الاعلاميين الخفافيش فكتبت في تعليق على الموقع ذاته وخصوصا وان احد الاخوة واسمه فارس طالبني بالاستمرار في الكتابة فوجهت كلامي له كالتالي :

عزيزي فارس شكرا لك ولكن دعني اقول لك شيئا وهو اما ان يكون بمنزلة الخنجر او ربما سنتخذ سويا مع الاستاذ طارق الحربي شعارا اخر وهو دع القلق ولنبدأ الحياة..لاننا وانا منكم لانشعر بطعم الحياة المرفهة هنا واهلنا يعانون او نتصور هكذا ولكننا عزيزي واهمون فإنهم يعيشون واقعا مرفها وينتظرون اعمارا قادما وفي النية تطوير معمل القابلوات كما وزعت الملايين على عوائل الشهداء وان هناك نية في جلب رؤوس الاموال الاجنبية ولا ادري اين كانت هذي النوايا الحسنة منذ اربع سنوات كما ان هناك خطة لمشروع كبير للمجاري وحزام اخضر حول المدينة الله..الله وتتركوني اعيش واقاسمكم همٌ كنت اتصوره ..لماذا يا ابناء مدينتي الاعزاء والله اني لم افعل لكم شيئا حتى ان مناداتي للمسؤولين كانت لصالحكم لاننا نعرف جميعا مامعنى المسؤلية " عفوا كنت واهمة " ولكن هل انا المخطئة ان اشارككم همومكم وارفع صوتي منبهة مرة ومؤشرة الى مواطن الخلل" عفوا التي كنت اظنها خللا " مرة اخرى ومقترحه حلولا احيانا حسب فهمي المتواضع ودراستي الاكاديمية البسيطة ماكنت اظن لحظة واحدة ان رفع القمامة هي من مكتسبات المدنية التي يمكن ان تجر وراءها فجورا ولاتبليط الشوارع يمكن ان يلهينا عن عبادة الله واقدّر لابناء مدينتي الاعزاء عدم انجرارهم وراء مكتسبات المدنية البراقة في الغرب الفاسد وانهم يدعون الله في قيامهم وقعودهم ان يديم الله عليهم النعمة..ولكني اؤاخذكم على تركي هكذا امزق نفسي وانتم تنعمون.. وان اكفر بنعمة الله التي اسبغها علي بتواجدي خارج الوطن واعاقب نفسي لظني انكم تعانون ..عذرا لكم يا اطفالي الصغار احمد وتارا وانا اقتطع من وقتكم الكثير لاتهم الصالحين زورا وبهتانا..عذرا لكم يا اطفالي وانا انغص عليكم فرحة الحصول على لعبة لاذكركم بأطفال العراق ..عذرا لشريكي وزوجي وانا احمّله هموم مدينتي فوق هموم العمل ..عذرا لك ياطارق ويا اصحاب المواقع شغلت بريدكم بصرا ماكان له ان يكون ..عذرا لنفسي وانا احبسها واجهدها قراءة وترجمة وكل ما اظنه ينفع مدينتي..الان فقط انني اطلق حسرة الارتياح لانني اليوم عرفت اننا واهمون واننا لعوائلنا مقصرون بينما اهلنا ينعمون هذا ماعرفته اليوم خلال محادثتي مع بعض اهالي الناصرية وانا التي ظننت انهم لملابس الامبراطور يصفقون ولكني سأصفق معكم للامبراطور بحماسة مادمتم انتم بخير ونحن الواهمون عذرا لقصر النظر وتعجّلت ياصديقي الشاعر بالرحيل وانت تتقيأ روحك ولم تخلع الوطن لا ادري لماذا خطر ببالي الان الراحل كمال السبتي .

شئ واحد استغربت له هو همسة جاءتني في الخفاء من احدهم يقول اخطط للخروج الى سوريا عجبت كيف له ان يترك الجنة والنعيم ليذهب الى احدى الدول المتخلفة ودعوته ان يدع القلق ويبدأ الحياة  .

الان انا مرتاحة لمصير مدينتي وشكرا لكم يا اصدقائي ان اعدتموني الى الصواب ومادامت المدينة بخير سأصمت والتفت لعائلتي ولعلمكم فإن هناك من يتهمني بإنني اما عانس او مطلقة والا لركزت اهتمامي على بيتي وعائلتي .

الطامة الكبرى حدثت وانا اقرأ برقية الاخوة الصحفيين في ذي قار والموجهة الى نقابة الصحفيين جعلتني اشعر بشر البلية ولكن في الحقيقة كنت اظن ان الصحافة ويطلق عليها السلطة الرابعة وهي في طريقها للتشرف بنيل لقب السلطة الاولى لما لها من دور فاعل ورئيس في كشف الحقائق والانحرافات في السلطة والحكومة ثم تناولها الاخطاء وعرضها على المسؤولين ليتلافوها فإن لم يفعلوا قاموا بتأليب الرأي العام حتى يصحح الوضع بثورة برتقالية او بنفسجية والاخيرة التف عليها الفاسدون هي الاخرى وسيفشلوها ونكفر بكل بنفسجي اذا لم تتدارك الحكومة الامر والا فلينتظر السيد رئيس الوزراء ان تتحول حكومته الى حكومة النظام وانتم تعرفون ماذا يعني هذا .
اما ان توجه الصحافة جهودها وتفتح دورات مكثفة لمحاربة الانحراف في اداء الصحفيين كونهم أشاروا لتردي الحالة الخدمية بالصوت والصورة فهذا ما لم اسمعه ..هبوا انهم مواطنين عاديين جاؤوكم بخبر فاسق افلا تتبينون..أليست الشوارع مليئة بالقمامة..اليست الطرق تشكو الاهمال وتشتاق ان تعطر نفسها برائحة الزفت ..ألم تسبح المخلوقات بالمياه في اول سقوط للامطار ..الم تنهار صالة الولادة..الم توزع في الحنطة البرادة وانتم تعالجون الانحراف في عقل وضمير كل من يشير الى ذلك  .
ولذا سأصفق لهم وللندوات المكثفة التي سيحاربون بها الانحراف .. واللجنة المخابراتية التي سيتعقبون بها زملاءهم ..هنيئا لهم السقيفة التي وقعتموا فيها البيان وهاهو الوجه "الجديد" القديم ينعكس من جديد وبأبشع صوره الذي"يشرٌّف"رجال المهنة  .
لاادري لمَ يشعر المحافظ او الوكيل او مجلس البلدية بالحرج كلما عرض تقرير او كتب مقالا يشير الى موطن الخلل وبدلا من اصلاح الخلل تقطع اليد التي اشارت اليه ..حل بديع لكل مشاكل الناصرية ويذكرنا بالعنز ونحن نريد ان ننساه في امبراطورية الغرب  .

اقترح ادخال الصحفيين الامريكان دوراتكم المكثفة لمكافحة الانحراف في ادائهم تصوروا انحرافهم وهم يفضحون حكومتهم في سجن ابوغريب ويفضحوهم في قضية عبير وسيفضحوهم دائما مادامت هناك اخطأء اتعرفون لماذا لانهم يريدون لبلدهم الخير ولحكومتهم القوة فالاخطاء ان سكت عنها تضعف لابل تميت الحكومة ولكم في صدام ابلغ مثل  .
اني اتعجب لماذا لايعتبرونكم مثالا لكل صحفيي العالم وقدوة يقتدى بها وتسجيل براءة اختراع في مكافحة الانحراف في اداء الصحفي بإسمكم  .
شئ واحد اهمسه في اذن من اجتمع ,هب ان هؤلاء ليسوا مهنيين وانهم لايمتون للصحافة بصلة الم تسمعوا وتشاهدوا صحفيي العالم وهم ينزلون الى الشوارع لاخذ اراء الناس هبو انهم مواطنين قالوا رأيهم  وتجنوا على المدينة لم لاتسارعون وتعرضوا بالصورة والصوت كذب مايدعّون اليس المنطق يدعو الى هذا.
المطلوب من المسؤولين ان يثبتوا زيف هؤلاء فنحن نعرف ان ناصريتنا العزيزة ترفل بالمجد والخلود منذ النظام السابق وستظل ترفل ولا ادري ! لم اتذكر الراحل كمال السبتي كثيرا في هذا المقال .

شكرا لكم اضحكتموني..ولكنها ضحكة حمراء قاتمة نزفت فيها روحي ..لكنني لم أنزف العراق