نسخة سهلة للطباعة
 

| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأربعاء 19/4/ 2006

 

أرشيف المقالات

 

 

ما نريد ولي .. ولا !!! .. ( وراح يبقى الجعفري ...وانتهى الموضوع )

 

جواد الحسيني

هذا العنوان تبلور لدي قراءتي للحديث الذي ادلى به للشرق الأوسط كل من عبد الرزاق الكاظمي , المتحدث بأسم الدكتور ابراهيم الجعفري ( رئيس الحكومة المنتهية ولايتها) وعدنان علي مستشار رئيس الحكومة وعضو المكتب السياسي في حزب الدعوة الأسلامية , وعبقرية الشخص الذي اختار الصورة المعبرة واللقطة الذكية في جريدة الشرق الأوسط العدد 10004 اليوم الأربعاء 19 / 4 / 2006 , ليضعها كدلالة على الخبر , تلك الصورة التي عبرت فعلا عن قمة المأساة التي يعيشها العراق في هذه المرحلة الأستثنائية والخطيرة وتعاني منها حد الكفر جماهير شعبنا العراقي بكل انتماءاته الفكرية والقومية والدينية , وبشكل لا يقبل اللبس ( الصورة جاءت معبرة لنقض كل كلمة في تصريح الأثنين ) , خاصة وما أكده ديمقراطيا ( كالببغاء ) الدكتور الجعفري في تصريحاته الأخيرة . أنه لن يخذل ثقة الشعب العراقي به , " لأن رب العالمين ماخلق غير الجعفري لقيادة العراق في هذه المرحلة الحرجة " واضافة لذلك فقد تم ترشيحه عن طريق تصويت ديمقراطي بدون اية تهديدات او ضغوط من قبل ( الصدريين ) , وخرجت الجماهير المليونية مبتهجة بمظاهرات التأييد واللطم والتأكيد بالوقوف ضد اي محاولة لتغيير الدكتور , واخيرا كحلها المستشار عدنان على .. بقوله الديمقراطي الذي ينقط شفافية وهويلوح بغصن زيتون " واذا ماحدث تغيير الدكتور الذي ... لاوجود لغيره بديلا عن ادارة البلد , وتم تغييره بطريقة < غير ديمقراطية > " .... وهذه الغير ديمقراطية لم افهمها بالرغم من اعادة القراءة وبتركيز شديد , وحتى بعد ما دعبلتها بفروة راسي سبع مرات ... وبعدين عصرت وشديت وماكو فايدة , ... ويستمر المستشار متوعدا بتهديد ديمقراطي شفاف " فأن ذلك سيؤدي الى ازمات حقيقية في البلد " . الا يحق لكل عراقي في هذه اللحظة ان يشبه مايقوله السيد المستشار عن الدكتور الجعفري بتلك الهوسة التي تقول ( جبنالكم برنو ما ملعوب ابسركيها ) , والله حيرة , اني انسان عراقي احب شعبي ووطني واحب كل الناس الطيبين , وماعندي شي وي حزب الدعوة او الدكتور الجعفري واحترم تأريخهم ووقوفهم ضد النظام المقبور , بس ياجماعة ترى طوختوها , والعالم صار يضحك عليكم والله العظيم وعلى هل التصريحات والمبررات الغير منطقية , هو انت مال مستشار , بس ما يخالف اللي يجيب حظ أبهل الوقت الضايع ... عوافــــي , ..... أشلون خلوك مستشار ...ما أدري ( عرب ويـــــن وطنبورة ويـــــــــن ) , وصدق الشاعر طرفة بن العبد عندما قال :

              عن المرءِ لآتسأل وأبصِر قرينهُ              فأن القرين بالمُقارِن يَقتَـــــدي

مختصر مفيد ... المستشار يحاول الأيحاء بأنه يستعين باللغة الدبلوماسية , بمعنى بدل ان يقول راح نحرك ابو الأخضر واليابس ( مثل ما كالوها كبله وبعدين نكروها ) لأجل عيون الدكتور والمحيطين به من حزب الدعوة وجماعة مقتدى وآخرين , او لنقل المقربيـــــــن ( والمقربون اولى بالمعروف ) , يقول ازمات حقيقية , وكأن العالم والقارئ مجموعة مغفلين , والمواطن العراقي والبلد في الوقت الحاضر يغفو بأمان تحت حماية سيوف وخناجر وزناجيل واسلحة " حزب الدعوة وجماعة مقتدى الصدر " والكهرباء تنير البلد ومياه الشرب بدأنا بتصديرها للدول الخليجية ( هذوله خطية شعوبهم تشرب ) مي اصليبي , وتم القضاء على البطالة , وبدانا باعطاء الطلبة الصغار في دور الحضانة والروضة وحتى الأبتدائية حليب نيدو ونستلة وكورن فليكس وجبنة لفاشكري , اضافة لكبسولتين من دهن السمك ( الخالي من الزئبق ومخلفاته ) مجانا كوجبة فطور يوميا قبل اللطم وبعد هتاف الله يحفظ الدكتور والسيد .... , وبغداد رجعت جنة وتم القضاء على الفساد والمحسوبية وسرقات النفط التي تفوح رائحتها من ادران الكبار , سواء جماعة الأحزاب الدينية أوغيرهم ممن بيدهم حاليا امكانية تحريك احجار دومينو اللوحة السياسية العراقية المدماة جراء تكالب كل وحوش وجزاري العالم والمتلذذين بتدفق دماء أبرياءنا ونزيف الوطن العراقي . ادعوكم جميعا للصراخ بوجه كل هؤلاء ... مع الأعتذار للشاعر الكبير مظفر النواب لتلاعبي بسياق المقطع : .... كفاكم صخبا ... خلو هذا العراق المعذب داميا في الشمس بلا قابلة ... لأنه سيأتي اليوم الذي سيقيئ حملهً عليكم فردا فردا ... ليطهركم من كل ذنوبكم , عسى أن تتحرك ضمائركم قبل ان تتحرك دكة غسل الموتى .... وانتم منشغلين بمصالحكم الشخصية ومصالح احزابكم واقربائكم .. وبتنصيب الجعفري ولياً على العراق ... وبدون أن تهتزُ لكم قصبــــــة .