| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الثلاثاء 19/9/ 2006

 

أرشيف المقالات

 

شهادات قصيره لشاهد عيان

2


ضياء الانصاري

في يوم من ايام الربيع الكردستاني وعلى سفوح جبل قرداغ الممتد لمسافه طويله،حيث تتناثر العديد من القرى والبيوت هنا وهناك،وعند انغمارنا بافراح اعياد نوروز ومعنا ابناء المنطقه فكيف لا وهو العيد القومي لشعبنا الكردي،حيث اصبح تقليدا راسخا عند الشيوعين الانصار للاحتفال به مع ابناء المنطقه،اقول في غضم هذا الابتهاج بهذه المناسبه يومها كانت السلطه الفاشيه تتهياء لتهدي المزيد من الحزن والموت والدمار والعذاب الى الشعب الكردي بدلا من الحياه الحره الكريمه التي يجب ان تكون. كنت هناك في هذه المنطقه كاي نصير من انصار حزبنا الشيوعي العراقي.لقد استمرت السلطه الشوفينيه الفاشيه في سياستها القمعيه الدمويه ضد ابناء شعبنا الكردي، وكانت هذه المره بسلاحها الكيمياوي الخبيث التي جربته في اكثر من منطقه من كردستان .رايت بام عيني تلك القنابل المضيئه وهي تتساقط واحده تلوى الاخرى على قريه سيوسينان ذو الكثافه السكانيه في المنطقه.لقد قامت السلطه بجيشها وجحوشها باسقاط غضبها وجرمها على اهالي القريه الامنه .في ليله ربيعيه من عام 1988 من المنطقه المقابله للقريه. كانت القنابل تتهاوى قادمه من منطقه دربندخان. بعد ليله اتسمت بقصف مدفعي متواصل استمر لعده ساعات لم نذق طعما للنوم قلقا على اهالي القريه اولا، وخشيه من ان تقوم السلطه بقصف موقعنا ايضا. لقد كانت القريه تبتعد عن موقعنا ماقارب50 دقيقه مشيا على الاقدام. التقينا صباحا باحد الناجين وبعيون تذرف الدمع تحدث لنا عن ما جرى ويلتمس المساعده القصوى له ولااهالي القريه المصابين والباقين على قيد الحياه، جائني الرفيق حمه رشيد ليوعز لي ضروره الذهاب و بصحبتي عدد من الرفاق لتقديم المساعده الازمه لااهالي القريه المنكوبه، هناك شاهدت اؤلئك الناجين مصابين في وجوههم واجسادهم يبكون موتاهم. لقد شاهدت العديد من القتلي جالسين في اماكنهم ، كانوا ثلاثه قتلى وامامهم صينيه الاكل ،كانت ام وبجانبها طفل، كانو اخرين قتلى في ساحات البيوت.كانت تنبعث منهم رائحه غريبه وكريهه مقززه، رائحه حاده كرائحه عصير البصل او رائحه الكبريت المطفا ولكن بشكل حاد جدا.كنا ملثمين بلثام مبلل حسب توصيه رفاقنا لتقليل درجه اصابتنا.رايت موتىمن ناس....نساءورجال، شيوخ واطفال.رايت الحياه ميته هناك، كل شي،حيوانات وطيور مختلفه واشجار محترقه وعيون مائيه ملوثه رايت قوما يحفرون قبورا جماعيه لموتاهم. اسطتعنا ان نقدم الشي الممكن وسط هذا العذاب الانساني العظيم الذي سببه النظام الفاشي بحق اهالي قريه سيوينان.

¤ شهادة - 1