| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأحد 1/7/ 2007

 

أرشيف المقالات

 


بورصة الجوازات العراقية


الهام الموسوي

إلى حكومتنا الموقرة .........
نداء أوجهه اليكم باسم كل العراقيين الشرفاء الذين يعانون من ويل الحياة مايعانون وابتداء بعراقيين الداخل الذين لاحول لهم ولا قوة . نداء موجه إلى حكومتنا بدءاَ من رئيسها ونزولاَ إلى أصغر مسوؤليها .
سؤالي هو جوازنا العراقي ج من اين وإلى أين ..؟
هذه الوثيقة التي تحمل شعار البلد في احشاءها ويفتخر كل مواطن بأن يحمل وثيقة بلده معه إلى العالم .كل جوازات العالم طريقها وخطواتها مؤمنة لمواطنيها . تعرفون لماذا ؟
لأن حكوماتهم شرعت القوانين وأمنت الطرق لتوصله إلى مواطنيها بكرامة وشرف .
إلا العراقي ..واحسرتاه على العراقي الذي لايعرف كيف يوفر قوت يومه ..حائر في هذه الحياة الصعبة والذي يزيد حيرته فوق هذا وذاك ...! حكومته الرشيدة بموظفيها الكرماء .
لماذا يحمل المواطن فوق طاقته للحصول على هذه الوثيقة المشروعة أتعرفون أيها المسوؤلون .
أم انتم غافلون ..؟
وصلت المزايدات الأن في بورصة الجوازات العراقية إلى 1500$ دولارللجواز الواحد ..
ماهذا الذي يجري أين أنتم ؟ ماهذا اللعب واللهو بمقدرات شعبنا ..؟
أليس لنا حكومة تؤمن لنا حياتنا كبقية شعوب العالم أم انتم مجرد رسوم متحركة .
قولوا لنا هل انتم قادرون أم لا على خدمة شعبكم وبلدكم ..؟ وفق هذا وذاك أتعرفون أن هذه الوثيقة الرسمية تهرب الأن إلى خارج البلد وبالأف الدولارات .
وما أرويه لكم واقع الحال هنا وباعتباري من عراقيي الخارج  جوازكم ج ...؟
يصل الأن بالبريد السريع إلى كل من يدفع الف دولار أو أكثر ...!
والأتعس من ذلك يصل إلى حامله دون أن يعرف من هو حامله ..!وبتوقيع مغاير لتوقيعه أتعرفون خطورة مانتكلم .. اتعون الذي يجري من حولكم ..؟قد يصل الجواز إلى أيادي تريد العبث بمقدرات البلد هذا ان لم يكن قد وصل من قبل ..؟ لماذا هذا التواني ...الا يكفي الخراب..الا يكفي القتل والتنكيل الذي يمارس بحق شعبنا ..؟ اتقوا الله يامسوؤلينا ....حرروا دوائرنا من الرشوة والفساد .. ادفعوا ببلدكم إلى بر الأمان ..كلكم تنادون بالفضيلة ولا مكان لأية فضيلة بينكم .
الجواز هو الكرامة في الخارج أتعرفون هذاوأنتم وللأسف لم تحفظوا هذه الكرامة ولم توفروها لا في الداخل ولا في الخارج أتذكرون فضيحة السفارة العراقية في السويد والاتهامات التي أطلقت على موظفيها وكيف تم بيع الجواز( س ) إلى مئات الأشخاص العرب ممن لا يحملون الجنسية العراقية وقدموه لدوائر الهجرة هنا واثبتوا عراقيتهم بفضل أمانة الموظفين ونزاهتهم ....!
واََعجبي .......حلت مشكلة بمشكلة أكبر.
اسقطتم الجواز القديم وابدلتموه بجوازذات مواصفات عالمية كما تقولون ..؟
اما كان الأحرى بكم أن تحافظوا على هذا التغيير أن تؤمنوه لمواطنيكم وأن تمنحوه  بنزاهة وشرف إلى كل العراقيين بالخارج والداخل ...أقول لكم بعد أن قالها عشرات  قبلي حافظوا على ما تبقى من كرامتنا ... حافظوا على ابناءكم الذين يستغيثون  بكم من كل داء ...عالجوا الخطأ وهو مايزال يحبو قبل أن يكبر ويقوى ولا تستطيعون الحد من حركته