| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الأربعاء 20/8/ 2008

 

فضيلة صدام الوحيدة

حميد حسين علوان

لا ينكر أحد أن صدام أخصى البعثيين وجعلهم يخافونه ويخافون عائلته الى درجة لا تصدق ، وجعل الحزب أضحوكة ومرهونه حياة اكبر راس حزبي بأشارة منه .
كما انه قام باعدام العديد من قيادات البعث وأغتيال العديد منهم باساليب سجلت ضد مجهول وراح هؤلاء البعثيين الى الجحيم ومعهم لعنة اهل العراق .
وصار حزب البعث وكيلا من وكلاء الأمن والمخابرات ووظف صدام تلك الجموع للتجسس على العراقيين .
إن الفضيلة الوحيدة التي سجلها صدام في انه حول حزب البعث الى اضحوكة ولعنة على راس كل واحد منهم ونجس يتجنب العراق إن يتلوث به مستقبلا بعد إن سجل الحزب اقذر صفحة مهلكة من صفحات التاريخ في العراق.
وقام صدام بتحويل حزب ابعث الى وكالة تابعة للأجهزة الأمنية لا حول ولا قوة لأن القوة والحول بيد العائلة وبهذا جعل القياديين التافهين من البعثيين يركعون الى عائلته التي تنعدم معها الثقافة والتربية والأخلاق ، وصار علي حسن المجيد قائدا للجيش ولم يكن يستطيع ادارة خيمة في مضارب الغجر ، وصار حسين كامل قائد اعلى للقوات المسلحة ووزيرا للنفط والتصنيع العسكري لم يكن يستطيع إن يقود أربعة صخلات في قرية العوجة بعد رسوبه في الصف الثالث المتوسط ، وصار عدي وقصي دكاترة دون أن يعرف احدهما معنى الشهادة والعلم وأحترام الإنسان.
وتبقى فضيلة صدام طيلة فترة حكمه هي انهاء كل من له علاقة بالبعث من الحاقد الملعون أحمد البكر ومرورا بصالح مهدي عماش وحماد شهاب وسعدون غيدان وكل من تم اعدامه أو اغتياله .
وكل عراقي يعرف إن البعثي لا يعرف أي شيء في العراق سوى انه يحمي نفسه من مراقبة وملاحقة جهاز الأمن والمخابرات ، وأن لا حزب ولا هم يحزنون في العراق فقد اختزل الحزب بشخصه وحوّل الحزب الى جمعية استهلاكية وقياداته الى دمى شاخصة تركض خلفه وصار كل من عزت الدوري وطارق عزيز والجزراوي واشباه الرجال امثالهم خراعات خلفه مرعوبين منه حتى بعد اعدامه ملعونا في الدنيا والآخرة .
وفضيلة صدام هذه سجلها للعراق وتركها حيث يجد البعث اليوم اللعنات تلاحقهم والكراهية من كل عوائل العراق الى يوم يبعثون .
 

free web counter

 

أرشيف المقالات