| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الجمعة 20/10/ 2006

 

أرشيف المقالات

 


يا اولي الامر بحق رمضان وليلة القدر كفى العــراق احتراقاً ودمــاً مــراقـاً
 


حسـام آل زوين

ان ما حل ويحل بالعراق فاق ويفوق التصورات والحسابات والمعادلات والموازين والحلم والواقع والخيال ، وبكل ما جرى ويجري من دمار وحريق وتمـــزق باوصال ووشائج المجتمع ، وغــرق بحمامات دم ٍ ومشاهد ألمٍ وســادية وظــلام ، وضياع وصراع لــهاث مسعور من اجل مكتسب او مكتسبات أنية ضيقة ( ونقول دنيوية ) او لكراسي غير مرتكزة على اسس ومعايير كاملة ومتكاملة اسـمها الوطن والشعب ، ولاجل الوطن والشعب ، يقال ( الف عين لعينٍ تكرمــون ! ) ، وصراعات اخرى متنوعة متـعددة لاطراف محـلية واقليمية ، وتعددت الاسباب والموت واحد ، ( ومن فاز باللذات كان جســورا !) واطراف من يزيد الطـــــين بلة ، واختلـــط الحابل بالنابل ، والانكى من يريد ان يحقق مربحاًً يسمى مئة بالمئة ، واليوم اليوم وليس غدا اجراس الفدراليات يجب ان تقرع ! ، واطــراف اخـرى من هذه الرنة تفزع ! ، متناسية القول العراقي العقلاني ( العافية بالتداريج ) ، وبالانكليزية يقال ( ستيب باي ستيب ) ، او( مـدد على قـدر غطاك ! ) .
امسيةٌ مباركة عليكم يا اساتذتنا الكرام وكم سعيتم لتدريسنا بحب واخلاص ( هاشم البعلي ، سعدي الشذر و بسمارك ) في هذه الليلة لكم الحب والاحترام والذكرى الطيبة وللاخيار امثالكم و من هذا المجلس وبهذه الليلة المباركة ! .

اين انت يا شمــــران الياسري من كل هذا اين ؟ .

واطــراف اخــــــرى ، واطراف .. بالنهش تبـــدع وتبـــرع ! ، سـيفوتها القـطار ان لم تسرع ! ، ( واليوم لفــط وغــدا امـرٌ ) ، تغيرت الامور فهنالك ازمة في زراعة الشعير والمزارع يسكنها الارهابيون من شتى الاوطان والالوان بلاد العرب اوطان من تطوان الى افغانستان وحرام في بيع البيرة والتي تزداد فيها نسبة الكحول ، وازمة فى الماء والكهرباء كما تعلمون ! .

واطراف من شلة الاصنام اسرعت وتسارع ان تشتري لها مساكنا اكثر نفاهة ورفاه واستثمارات ومعارض ســيارات خاصة وهمرات في دول عـربية ، وخزائنها كل يوم من ايام الجمعة تراها تكبر ، تدخرها لليوم الاســـود ( والحسـود لا يســـود ! ) ، أليس هذا من فضل ربي ! ، هذا مع العلم بان زكاة تصدق ونسبة الخمس ، ومـوائد للافــطار لرمضان المبارك تقــام فى احســـن فنادق خمس نجـــوم ! والادهى من ذلك بحضور ممثلين عن السفارة والقنصلية معاً ، وحضوركل من مولانا الشيخ ومن يتمــولى علينا بالدعاء للقائمين على هذه الدعوة ، والتمني لاطفالهم الصغار التسجيل باحسن الجامعات والمدارس البريطانية والامريكية واتقان احسن اللغات ! والعمل فى الهيئات الدبلوماسية في المستقبل القريب ، ولاطفالنا ومما قسم لهم للعمل فى الورشات الصــناعية المحـــــلية التقليدية ومن اجل الموازنة وتطور الصناعات التراثية والحفاظ عليها وعلى التراث من الاندثار! .
والمشاركة فى العملية السياسية او استحداث وزارة جديدة تختص بهذه الشؤون ! .ولحد الان لم تعترض برجيت باردوا على عملية الرفق بالحيوان ، ولم يحصل مبدعـونا على جائزة نوبل كما حصل عليها محمد يونس و القائمون العاملون في بنك لتمويل العاملين من الفقـــراء في بنغلاديش ، يا مولانا ! .

اين مبدعونا اين ؟ اين انت الان ياغائب طعمة فرمان من النخلة و من الجيران ؟ وفائق وجواد سليم اين انتم اين ؟ .

لا للفقر ، لا للحرمان ، لا للتشرد فلا خوف من كل هذا وذاك ما دامت هنالك منظمات المجتمع المدني وما بقيت للانسان من حقوق ، ولا خوف ما زال قلب مادونا ينبض وهاهي قد تكفلت بتبني الطفل ديفيــد باندا ! ، وقد ادلت الاراء العربية بدلوها بوسائل الاعلام الغربية والناطقة باللغة العربية وعبرت عن رأيها في الشرعية وعدم الشرعية وبصراحة تامة ولم يبق الا راي الفنانة شكيرة لحد الان ! ، امين ! .

ولانعلم ما الذي قصده مظفر النواب حين قالها في قصيدة مشهورة : ( لي امنية ان تغفر لي امي بعدي والشجيرات التي لم اسقها منذ زمان ! لي امنية ان يسقط القمع في داء القلب والمنفييون يعودون الى اوطانهم ثم رجوعي !. ) لقد عاد الجميع ، ورجعوا جميعا من حيث اتوا والى منافيهم الاولى واخرى جديدة وقد ازدادت الايجارات للشقق السكنية وحتى الاستوديوهات ! ، ولحسن الحظ ايضا هنالك استثمارات لروؤس اموال عراقبة جديدة ( من اين اتت يامولاي ! )، ادت هى الاخرى الى حمى مسعورة فى زيادة الاسعار ! ، ( تبت يدا ابي لهب وتب ) ، وتباً لهجـرة العقول وذوى الاختصاصات العلمية مما ادخرته من علم نافع وخبرة عملية ! ، فهي مـــوارد ! وهي معرضة للعرض والطلب ! . وزيادة في سعر وحدة الماء والكهرباء ! . ويقال ايضا اذا ضام بك الضيم فتذكر ايام عرسك ! . وكم كان البيت الاخضـــــر اجمل كانه جنة عدن ! ، الى ذلك العلو يصعد الماء ولم تنقطع عنه الكهرباء ! ، وعمري ياعدن حبك كبغداد في القلوب باق ! .
وقد صدق عبقري الشعر العربي ابو الطيب المتنبي : ذو العقل يشقى فى النعيم بعقله واخو الجهالةِ في الشقاوة ينعم . توقف القارئ عند ذكـر ســـبي آل البيــت(ع) واخذ راس الحسين (عليه السلام) الى دمشق ومبيتهم ليلة في الدير ومناجاة الكاهن لراس الحسين (عليه السلام ) . لماذا يامولاي هذا التحرش بالاخــوات المســـيحيات والاعتداء عليهم ، وتهديم المراقد والجوامع والكنائس ، اليس من نخوة ؟ اليس من صحوة ؟ .

واطرافا اخرى ... من احزاب وطنية عراقية اصيلة فيها الاعمار تشربت ( عمر وتعده السبعين لا يفلان ! عمر وتعده وتعديت وشوفك ذاك لى بكلبي واضوكك ماي ) وهذه لا حولة ولا قوة الا بالله ، من نشأة الدولة العراقية ولحد هذا الزمان تثابر تكافح تكابر ولا زالت تناضل عن اقرار وبحث في امور العــدالـــة الاجتمــــاعية للانسان وتحسين اوضاع اقتصادية للوطن . انهكتها السجون ، اتعبتها الاعتقالات والمتها القبـور ، وسنوات الحرب والكفاح المسلح (البيشــمركــــة ) وقدمت اجسم التضحيات من خيرة بنات وابناء الشعب وزهرات العمر، يجب ان اعدهم بهذه الليلة فردا فردا لكي اكسب الثواب يا مولاي ! . لم تكل ولم تنضب بلا هوادة ( يامن تعب يامن شقى يامن على الحاضر لقى ) ، ( انا ربيت ولغيري يصيرون ! ) ، عمرها كله مسخر للفقراء عمالا وفلاحين ، للثقافة للتراث للعدالة الاجتماعية للديمقراطية لاحترام الرأي الاخر للوطن للانسان ، اهذه العدالة يامولاي ! ، وعندما يتذكرون وراثة دارون والصراع ومن الاولى الدجــاجة ام البيضة ( والسبع من يعبئ بالسكلة رقي !)، ياخذون بالشتم والغمز واللمز ويقولون بان هذه الاطراف لهم ذيول ، وفي الجبل ايضا اتذكر قالوها ذات مرة ! .
وفي رمضان ذبح وقتل وجثث مرمية يقشعر لها الضمير والانسانية والوجدان وبدون صلاة وتأبين من مسلمين ومسيحيين وصابئيين عراقين ، ومن ذاكرة الطفولة نتذكر صورا وايات معلقات فى بيوت الطين سورة الكرسي وياسين وايات من الذكر الحكيم وصورا لعلي امير المؤمنين ( عليه السلام ) ولمريم العذراء وابنها عيسى المسيح ! .
بحق هذه الليلة قوموا من منامكم ياجواهري النجف ( ولدم الشهيد فم ) وياسيدنا الصدر ويا بحر العلوم ( لاتنامي جياع الشعب لا تنامي لم تحرسك ألهة المنام ! ) ، والكل يبحث عن حقه فاين حقي ؟ ويا رصافي بغداد ( علم ودستور ومجلس امة كل عن المعنى الصحيح تفـدرلوا! ) ، ( دكتور دخل الله ودخلك داوينا دكتور.. داء اللي بينا منا وبينا دكتور .. ياناس مصيبة مصيبتنا نحجي تفضحنه علتنه وين نودي وجهتنا داوينا يا دكتور) نوصيك بالكلمة الطيبة يا دكــــــتور وهى حسنة تـزيد من ميــزان حسناتك ، و لتصدح الابيات ايها السعد يوسف و صرختك ايها النواب كشــقيقة البراءة عن كل هذا الدنس الارعن المقيت ، ناشدهم يا مولاي ! .
كفى العراق لغة الطائفية الكرهية باللسان وللانسان .
كفانا التعالي واتركوا الشأن للمرجعيات بحق هذا الشهر العظيم والقران يجمعهم .
كفى العراق مأساة ومصائب .
كفى البذخ وتخمة البطون والجيوب فى قصور الاصنام والاموال الحرام واغلاق العيون عن الحق والظلم والمظلومية والظلام .
كفى العراق جوعا .
كفى يتامى وارامل .
بحق هذا الشهر وليلة القــدر يامولاي كفى العراق دمارا واحتراقا ودما مراقا .
هكذا نختم الحديث بالدعاء والتمني ليحفظ الله العــراق يا مولانا ! ، وتستغفر الله لك ولنا ! .

نشـدتك الله والبقـيا بالعراق
وما عليك ياعراق الا بان تحشد قواك بصفاء عقل وطيب قلب وكلمة من جديد لتكون حـرا وشعبك الســعيد