| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الخميس 21/6/ 2007

 

أرشيف المقالات

 


تأخـرتَ كثــيرا ً . .


بهـاء الموســوي
Baha970@hotmail.com


أيها الحب تأخرتَ كثيرا. . فلماذا تستعجلني الآن إلى هذا الحد؟ .. وتركض بي في هواجسي لتوصلني إلى منتصف الرغبة. . لأواصل وحدي المشي لاهثا ً في شوارع الخوف .. متحايلاً تارة على عيون تحترف التجسس .. وتارة على نظرات من يمتلكهم الفضول حتى الجنون . . ولكن من يملك ما يكفي من الحدس لقراءة خطى رجلٌ ذاهب أو عائد من موعد حب؟ . . ذلك أنه عكس كل الذين يملكون وقتا كافيا لتبذيره ترى الحب معلم لا صبر له .. يعلمك كل شيء دفعة واحدة .. والشيء ونقيضه في تجربة واحدة .. يعلمك أن تكون أنت وآخر في آن واحد !! ويجعلك ممثلا من الدرجة الأولى ... كيف أصبحنا غرباء عن أنفسنا؟ وعن بعضنا بعضا ؟ غرباء إلى حد الخوف . . وحد الاحتياط من عيون تتفحصنا , أو خطى تسير خلفنا .سألت نفسي لماذا مع هذه المرأة يحتاط فرحي من الحزن؟؟

كنت أدري بأن جسدي مفخخا بالشوق . . ورغم ذلك وبكل الخوف وبكل التحدي والإصرار مشيتُ للقاءك . دوما كنت أقول لرجل كان أنا: لا تجري عندما تشعل الحياة أضوائها الحمراء . . تعلم الوقوف عند حاجز القدر. . عبثا تزور إشارات المرور . . لا تأخذ الأقدار عنوة ... وكنت أقول لقلب كان قلبي: حاول أن لا تشبهني .. لا تكن على عجل . . أنظر يمينك ويسارك . . قبل أن تجتاز رصيف الحياة . . لا تركب هذا القطار المجنون أثناء سيره . . الحالمون يسافرون وقوفا دائما . . لأنهم يأتون دائما متأخرين عن الآخرين بخيبة! .. وكان يرد: كل من عرفت مشت على أحلامهم عجلات الوطن . . والذين أحببت . . تبعثروا في قطار القدر! فاعبر حيث شئت . . ستموت حتما ً.. في حادث حب . . .