نسخة سهلة للطباعة
 

| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الجمعة 21/4/ 2006

 

أرشيف المقالات

 

 

جمهوريه شيعستان الإسلاميه !

 

محمد محبوب  *
mahbob04@maktoob.com

إثر نشر مقال لي في الأسبوع الماضي إنتقدت فيه الأداء السياسي لكتلة الإتلاف العراقي الموحد التي يهيمن عليها الأسلامويون الشيعه , تلقيت الكثير من الرسائل والتعليقات المتباينه في مضمونها من كتاب وقراء , بعضهم كان راضيا أو مشجعا والبعض الآخر ساخطا أو شاتما, وليس ذلك بأمر غريب لكن ما أثار دهشتي حقا إن الساخطين والشاتمين أعتبروا مقالي هجوما حاقدا على ( الشيعه ) على حد تعبير أحدهم !! حيث تسائل لمصلحة من هذه الحمله الظالمه على الشيعه ؟!

والملفت للنظر إن أحدهم أحتار في أمري عندما وجد مقالي يطال أيضا الأسلامويين السنه ويندد بإيتام صدام وبحثالات البعث النازي , وإزدادت حيرته عندما وجد إن مقالي يتناول الكرد بطريقة لاتجعل مني كرديا , فظن المسكين ربما أكون شيوعيا !!

ولم يبخل البعض متطوعا بإستعراض ( مظلومية الشيعه ) منذ الحجاج بن يوسف الثقفي الذي زرع إرض العراق بالمقابر الجماعيه وأودع فيها الشيعه وحتى صدام حسين الذي وسع هذه المقابر وأضاف أليها ضحاياه من الشيعه أيضا , وكلاهما بطلان في الوجدان العربي والأسلامي !!.

والمسأله هكذا في نظر البعض , أما أن أكون شيعيا أو شيوعيا !!!.

ولو في الموت ثمة مجال لمزايده لعرف الذي يتهمني بالحقد على الشيعه وعلى ضحايا المقابر الجماعيه , لعرف من أودع ضحايا أكثر من أسرته في تلك المقابر ...

أنا شيعي ياسيدي من الجنوب العراقي المعذب , شيعي يحلم بوطن ديمقراطي تعددي ليبرالي , وطن لايفرق بين الجميع , ولايوجد فيه من يحمل وكاله عامه مطلقه من الله ليتصرف بحياة الناس كما يشاء ويدعي أنه يحكم بأمر الله , وطن لاتوجد فيه نساء ببغاوات يطالبن بحق الرجل بضرب المرأه ويرددن وهن نائبات في البرلمان بإن المرأه أقل قيمة وقدرا من الرجل , وطن لا يحكم فيه أنصاف الملالي القادمين من مدينة قم الإيرانيه , وطن لا يتحول رجال الدين فيه الى سياسيين آفاقيين ولصوص , وطن لا يوجد فيه مغامرون يستخدمون الدين مطيه للوصول الى طموحاتهم السياسيه , وطن خال من دكتاتورية رجال الدين وتسلطهم على الناس وتذلل البسطاء لهم وتقبيلهم لإيديهم , وطن لا يلغي قانون الأحوال الشخصيه ويستبدله بالظلام ...

شيعي علماني يحلم بوطن لا يتحول فيه رجال الدين الى شرطه تلاحق الناس وتقمع الحريات الفرديه , شيعي يحلم بوطن لن تعود فيه شرطة ومحاكم مقتدى الصدر , شيعي يحلم بوطن لم يعد وطن !!!.

هل أستطيع أن أكون شيعيا ولا أكون في الوقت نفسه أسلامويا , وهل العلمانيه تجردني من شيعيتي ؟!.

أنا مواطن عراقي أنتمي الى ذلك المكون الأجتماعي المسمى ( الشيعه ) , ولكني أرفض محاولات بعض الأسلامويون الشيعه لإستنساخ التجربه الإيرانيه الفاشله بدليل إن الشعب الإيراني هو الأقل تدينا بين الشعوب الإسلاميه وبشهادة العراقيين القادميين من إيران أنفسهم , وهناك مقوله يرددها العراقيون المقيميين في بلدان أوربا , تقول إن الأيرانيين شبابا وشابات عندما يصلون الى أوربا فإنهم يتوجهون فورا أما الى الخماره أو الى الديسكو.

ولسنا الآن في صدد تقييم تجربه الدوله الإسلاميه في إيران بكل كوارثها الإجتماعيه والإقتصاديه المروعه.

شيعي يحلم بوطن ليس فيه برلمانيون كذابون يقولون مالايفعلون , ويفعلون مالا يقولون , وعدوا أنهم سيحفظون مكانة الدين ويجعلون منه محج الناس وملجأهم عندما تجور عليهم السياسه وتظلمهم , ولكنهم ألقوا بالدين في وحل السياسه وقاذوراتها , فصار الدعاة الى الله هم الحكام الخطاءون وهم الولاة الذين يظلمون الناس ويسرقون المال العام.

شيعي يحلم بوطن ليس فيه كتبة دستور ماكرون يريدون دستورا باطنيا يحتمل التأويلات والمتناقضات , دستور لا يوحد المجتمع ولايساوي بين مكوناته الإجتماعيه ولا بين رجاله ونساءه , دستور ملغم لن يكون عامل إستقرار لمجتمع يمور بالتناقضات والإحتراب الأهلي.

شيعي يحلم بوطن ليس فيه أسلامويون شيعه يسعون الى تأسيس فدراليه شيعيه , يطبقون فيها حلمهم بإستنساخ دستور الجمهوريه الإسلاميه في إيران بالكامل , لتتاح لهم الفرصه لسحق عظام التيارات الشيعيه غير الإسلامويه من الديمقراطيين والعلمانيين والليبراليين والشيوعيين والإسلاميين المعتدلين والقوميين العرب المعتدلين بعيدا عن ضغوط الأكراد وإزعاجات العرب السنه.


* كاتب وأعلامي عراقي ( شيعي علماني )