نسخة سهلة للطباعة
 

| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأثنين 22/5/ 2006

 

أرشيف المقالات

 

الى حكومتنا الجديدة مع التحية

 

د. عباس العبودي - لندن
al.aboudy@btinternet.com

السلام عليكم ورحمة الله
[وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ] {آل عمران:103}
اننا اذ نبارك للشعب العراقي هذه الولادة العسيرة جدا للحكومة الجديدة بعد المخاض العسير جدا ونتمنى للوليد الجديد ان ينمو بصحة وسلام في احضان هذا الشعب الذي قدم الغالي والنفيس من اجل ان تكون هذه الولادة معافاة من كل الامراض حتى تتمكن من النمو والازدهار وخدمة لمصالح الوطن والشعب المظلوم باخلاص تام.
اعلموا ايها الاحبة
1- ان المسؤولية تكليف انساني ووطني وديني وليس تكليفا حزبيا ضيقا ,وعلى كل مسؤول متصدي الى موقع المسؤولية ان يتخلى عن كل انتماءاته في حالة دخوله الى دائرته ويتعامل مع الجميع كونه خادما لهم وهوجندي من جنود هذا الوطن العزيز لخدمة مصلحة الوطن العليا واهدافه الانسانية , والتعامل مع الجميع من خلال البعد الانساني بعيدا عن كل رؤية ضيقة , حزبية كانت او قومية او طائفية او دينية .
2-على كل مسؤول ان يضع نفسه موضع الناس اصحاب الحوائج ولايرتقي عليهم من خلال الرؤية العالية , ويتحسس معاناتهم وينزل الى الواقع الميداني ,ويرى بأم عينيه معاناة الناس ويقف معهم في معاناتهم , حتى يعرف كيف يتصرف في حل المشكلات , فاذا كان بيته تتوفر فيه كل مستلزمات الرفاهية لايستطيع ان يتحسس البرد او الحر او العطش او عدم توفرالوقود. لذا عليه ان يعيش اخلاقية الانسان الذي يعاني ما يعانيه الاخرين في كل حوائجهم ,حتى يتمكن من الاسراع في المتابعة والتنفيذ للتقليل من معاناة الناس. ومن يعيش مع الناس في آمالهم وآلامهم سيكون الافر نصيبا في النجاح. لان الاخلاص والنجاح يأتي من رحم المعاناة وليس النظر الى حوائج الناس من البروج العاجية الاستعلائية.
3- أعلموا ايها الاحبة انكم امام تجربة وامتحان عسير وهذه تجربة الاربعة سنوات اما ان تكتبون بها صفحات تاريخكم بعزة وشرف في قلوب الناس او تكتبوها كما كتبها الطغاة باللعنات عليهم في الليل والنهار. وتخسرون بها الدنيا والاخرة. واتعضوا ممن كان قبلكم خادما لامته ومن هو مستكبرا عليهم لايهمه الا ذاته المريضة.
4- اتمنى من كل المتصدين على مختلف مواقعهم القيادية ان يتعاملوا كالجسد الواحد من اجل البناء وان يتجاوزوا كل الروتين الاداري وان يحترموا كل القوانين التي سنوها ولايتجاوزوا عليها , من اجل بناء هذا الوطن العزيز. ولاتعتبروا المسؤولية مغنما لمنافعكم الخاصة , لان الذي يتصرف بهذا الشكل سيخسر كل مواقعه. فمهما ملكتم بالحرام ومهما اثريتم على حساب المحرومين والمستضعفين , فسيكون ذلك سما زعافا في بطونكم . فلا تلوثوا اخلاقكم وتسمموا أجسادكم واسركم بالمال الحرام . لان المال الحرام نار محرقة للاخلاق والمجتمع .
5- على كل المتصدينن ان ينظروا الى الكفاءة والقدرة ولا ينظروا الى القرب الحزبي او المذهبي او الديني ,بل يجب ان يكون الاختيار للكفاءة والامانة والاخلاص لمن يتصدى لاي موقع مسؤولية..لنبني العراق بنموذجية انسانية ,ونعلم من حولنا ونقول لهم ، ها نحن في العراق الجديد اخوة في الانسانية بيتنا كل العراق وجامعنا المشترك هو وطنيتنا وانسانيتنا. يدا بيد من اجل العراق الجديد.
فليكن شعارنا الدائم
من اجل العراق العزيز وخدمة لكل ابناء الشعب العراقي يدا بيد من أجل الوحدة والبناء.
بارك الله في كل يد مخلصة مبدعة امينة.