| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

السبت 24/1/ 2009

 

ســـؤال الى الأخوة العزّل في فلسطـــين

مازن فيصل البلداوي
Almuhtaram2001@yahoo.com

زخرت صفحات المواقع الأخبارية الألكترونية على مدى الأيام الماضية بمقالات عدة تناول فيها كاتبوها أحداث غزّة بشكل رئيسي بين آراء موالية لحمــــاس وأخرى غير موالية لحمــاس وكان كل طرف ينظر الى الموضوع من وجهة نظره منطلقا من اسس فكرية وثقافية نشأ عليها هذا الطرف او ذاك.الا ان من أهم الأستنتاجات من قراءة تلك المقالات العديدة كان أن لا يجد القارىء اي رHي مؤيد لأسرائيل في افعالها مهما كان السبب وراء هجومها، وهنا علينا التوقف قليلا لنرى كيف ان أتفاق الجميع على ان العمل الذي قامت به اسرائيل هو عمل وحشي بالأجماع ، بينما كان الأختلاف على خلفية الأسباب التي أدت الى هذا الفعل.وهنا نبحث عناصر الأختلاف هذا، فالذين اتهموا حمــاس بأنها كانت السبب وراء هذا الهجوم باعتبار ان استفزازاتها المستمرة لأسرائيل عبر أطلاق الصواريخ على مناطق جنوب اسرائيل أدّت الى هذا الفعل وهذا التدمير الوحشي للنفس وللعمران اذ ذهب ضحية هذا الفعل عدد غير ضئيل قدّر بأكثر من خمسة آلاف نفس بشرية بين حالة وفاة وحالة جرح،ناهيك عن من قد يكون لا تزال جثّته تحت الأنقاض لحد الآن.

أما القسم الآخر فقد كان مع حمـــاس في عملها وفعلها وكانوا ينظرون الى الأمر من وجهة نظر التحرر من نير الأستعمار والأحتلال الأسرائيلي لفلسطين باعتبار ان هذا القسم هو جزء لا يتجزّأ من كامل القضيّة الفلسطينية،وعلى نحو سواء كان المتناولون لهذا الأمر من كافة انواع الجنسيات العربية بضمنها الفلسطينية والأجنبية وبضمنها الأسرائيلية ولذا كان من الواجب على القارىء ان يتوقف ويرى ويمحّص النظر في تلكم الاراء ليسأل نفسه سؤالا اساسيا واحدا.............. لماذا يكتب الجميع عن هذا الأمر بالذات؟ لماذا يتّهم البعض حماس ويبرّئها البعض الآخر! والسؤال الأهم هو هل يحق لمن هم خارج الأرض الفلسطينية بأن يوغلوا في عمق القضية الفلسطينية ويصبحوا أوصياء عليها من وجهة نظرهم! لصالح من يقومون بأثارة الموضوع الى هذا الحد! وهل سيكون هذا رأيهم لو كانوا هناك على أرض غـــزّة! فالجميع قد اتخذ من الدماء التي سالت وأوصال الأطفال التي تطايرت وسيلة لأظهار بشاعة المشهد بينما أصابع الأتهام أحدها موجّه الى أسرائيل والأخرى موجّهة الى حمـــاس! اذا ما سرّ هذا الأختلاف؟ هل هو الجهل بحقيقة الأوضاع في غــزّة، والواقع الفكري للناس هناك، هل حقيقة ان الناس هناك هم مع حمــاس وسياساتها ؟ ام هم مغلوبون على أمرهم ولا يملكوا ان يقولوا ....لا !

وعودة الى ملف الأنتخابات الفلسطينية لنجد ان أغلبية الشعب الفلسطيني قد انتخب حمـــاس لتمثّله في حكومة من شأنها قيادة القضية الفلسطينية الى برّ الأمان وهذا بدوره يقطع على مزايدي الوطنية والحماسة الخطابية الطريق ليكونوا متقوّلين بديلا عن الشعب الفلسطيني الذي أختار حركة حمـــاس الأسلامية لتكون ممثلا شرعيا له بعدما وصل الى طريق مسدود مع ممثلي السلطة الفلسطينية ليردعهم عن الأستمرار بحالات الفساد الأداري وبضمنه المالي بشكل أساس. ومن هنا يجب على الجميع ان يحترم خيار الشعب الفلسطيني بأختياره ،أذ أنّه قد وافق بأغلبيته على المضي قدما والسير على طريق التحرير من نير الأحتلال الأسرائيلي وبطبيعة الحال نستنتج من هذا أن أختيار الفلسطينيين للحركة الأسلامية هو بمثابة رفض لكل معاهدات الخنوع والرضوخ او التطبيع مع العدو الصهيوني! فقد قلب الشعب الفلسطيني صفحة الماضي والنتائج التي تحققت على مدى الـــ 50 عاما الماضية ايا كانت تلك النتائج، وقد عقد العزم على العودة الى نقطة البداية ونهج طريق المقاومة المسلّحة لتحرير الأرض، وهذا طبعا يدعو كل انسان حرّ ان يؤيد هذا الموقف لأنه جاء بأختيار الشعب الفلسطيني الذي أختار المقاومة المسلّحة لتحرير فلسطين، فلماذا يريد البعض ان ينتقد الشعب الفلسطيني على اتخاذه هذا الرأي؟؟؟ لكن الفلسطينيين يدركون تماما ان طريق المقاومة المسلّحة ستؤدي الى خسائر كبيرة في الأرواح والعمران والمعدات ،لأنّه من غير المعقول الا يدرك هذا، ويدرك أنّه امام عدو شرس يمتلك آلة عسكرية طاحنة قد تؤدي الى فناء من على أرض فلسطين! لكنّ الشعب قد قال كلمته وهو صاحب الخبرة الواسعة في التضحيات على مدى ما مضى من السّنون.

لكن النظر من زاوية أخرى لهذا الموضوع تجعلنا نسأل، لماذا تتدخل قوى أقليمية غير عربية في أمر لا ناقة لهم فيه ولا جمل، ولم تحرك تلك القوى ساكنا على مدى الأيام الماضية؟ اذا ما جدوى التصريحات الرنّانة وعروض العضلات المدهونة بزيت لينعكس عليها ضوء مصابيح الوهم ليعجب عارض العضلات مشاهديه! وكيف هو تقبّل الشعب الفلسطيني لهذا التداخل الأقليمي خاصّة وقد كان الشعب الفلسطيني مناوئا لهذه القوى في الأمس القريب! هل الشعب الفلسطيني شعب منافق وغير مبدأي ويميل حيث مالت الرّيح؟ فأذا كان هذا حقيقة فهل تحصّل هذا بسبب القنوط واليأس الفلسطيني من المحيط العربي او من الواقع الفلسطيني المتشرذم ولذا قرّر اللجوء الى القوى الأقليمية المفترضة؟! وان كان هذا ،فهل لواقع الأنسحاب الأسرائيلي من جنوب لبنـــان والنصر المتحقق على يد حزب الله اللبناني دور في هذا الأرتماء الأقليمي للفلسطينيين في حضن القوى الأقليمية!

واذا لم يكن ما ذكرناه حقيقة ،فهل هذا يعني بأن الشعب الفلسطيني أختار ان يبقى وحيدا لا يريد من أحد ان يتدخّل بشؤونه؟ وأنّه سيأخذ على عاتقه حل المعضلات التي تعاني منها القضية وعن طريق ما أختاره من قوى تمثّله سياسيا لتنشأ حكومة من شأنها ان تأخذ على عاتقها المضي قدما لطرد الأحتلال الصهيوني بلا مفاوضات ! فكيف سيتيسّر المال لشراء السلاح ومن اين سيدخل الى فلسطين وهل ستكون وزارة الدفاع الفلسطينية فعالة، و ، وووو!

أسئلة كثيرة تدور حول مرتكزات الواقع الجديد ومعطياته لأن القضية الفلسطينية هي قضية محورية للعلاقات الدولية والبيئة السياسية للأنظمة السياسية في الشرق الأوسط وهل ان الأمور تسير الى جهة تجزئة القضية الفلسطينية لخلق واقع لبناني على ارض فلسطين.........! وكل هذا يعتمد على الأجابة الواضحة والصريحة (بالرغم من اني أشك في ان تكون هناك مثل هذه الأجابة) لسؤال قائل:
هل انّ الفلسطينيين او الأطراف الدولية والأقليمية أو أسرائيل راغبون حقا في وضع نهاية للقضية الفلسطينية وفكّ كل الخيوط المتشابكة لتلك القضية؟

وأذا كانت الأجابة .........نعم ، فما هي القضية القادمة التي ستشغل بال سكان المنطقة وتجعلهم يدخلون مع أجيالهم القادمة دوامة لها بداية بلا نهاية منظورة بديلا عن القضية الفلسطينية لترث القضية الجديدة أرث قضية فلسطين ولكن بشكل آخر وبدواع أخرى وبكتّاب يحملون ثقافة جديدة مختلفة عن ثقافة التحرر اليسارية !



 

free web counter

 

أرشيف المقالات