| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الثلاثاء 24/3/ 2009



فرحة لعيون العراق

وفاء الربيعي

رغم العواصف الترابية التي حجزت الرؤيا في اغلب المحافظات لكن اللون الاخضر يحاول ان يشق طريقة الى الوجود.
رغم بعض التفجيرات التي حصلت هنا وهناك لكني انتظرت طويلا كي احصل على مكان في سيارات الاجرة المتوجهة الى اماكن مختلفة في بغداد , ورغما عنها تنظم المهرجات الثقافية والاحتفالات بكل المناسبات.
رغم الموت لكنهن تجملن باجمل الحلى الذهبية والملابس الزاهية وكحلن عيونههن بفرح اثبات الذات.
, نساء عراق اليوم الصابرات المتحديات يساهمن في بناء المجتمع الجديد في كل مجالات الحياة , وجدتها في دوائر ومؤسسات الدولة المختلفة , التقيتها في مهرجانات الادب والثقافة , في حفظ الامن,في الاشراف على تزيين الطرقات , في المحلات التجارية .
رغم الخراب الذي خلفته الحرب لكن الارصفة تصف باسلوب جديد وتزيين بالورود والحدائق العامة زودت بالعاب الاطفال الجميلة
رغم شحة الامطار لكن دجلة عامر بمياهه القريبة الى الصفاء شعرت انه يبتسم لي هذه المرة , هذه الابتسامة اعادتني الى زمن جميل كانت البسمة فيه لا تفارق شفتاي.
رغم انني لم التقيهم مسبقا سوى عبر مواقع الانترنت الثقافية الا اننا عندما التقينا كأننا نعرف بعضنا منذ سنين طويلة.

فرحتي كبيرة هذه المرة فالتحسن في وضع العراق واضح للعيان كوضوح الشمس مقارنة بالسنة الماضية فلماذا هذا التجني الذي نقرأه ونسمعه هنا وهناك ؟

تجولت في العاصمة بغداد من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها يوميا طوال فترة اقامتي هناك ,
احتجت في بعض الاحيان الى ساعتين للوصول الى المكان الذي ارتجيه وهذه الظاهرة لم استغربها او استهجنها فهي اعادتني الى مايقارب الثلاثين عاما حينها كنت اترجل من سيارة الاجرة واكمل طريقي سيرا الى مكان العمل , اذن ليس للدولة الجديدة ذنب في هذه الظاهرة.

تجولت في شارع المتبي الذي اصبح اجمل بكثير مما كان عليه سابقا وجدت فيه مشروعي الذي خططت له طويلا وهو ترجمة قصص الاطفال فهي متوفرة وبطباعة نوعية جميلة ,وجدت الكتب القديمة والحديثة وجدت العاب تعليمية للاطفال , فرحت كثيرا وتساءلت اذن اين الخلل ؟
انواع الملابس في الاسواق ,انواع المأكولات وباسعار مناسبة جدا ورخيصة مقارنة ببلدان اخرى.
عمال التنظيف وعمال البلدية دؤبين من اجل ان تظهر بغداد باجمل حال.
الصحف والمجالات لا تحصى ولا تعد , عناوين مختلفة تعبر عن اتجهات فكرية مختلفة كل يقول ما يشاء, مظاهرات هنا وهناك افليس هذا شكل من اشكال الديمقراطية ؟

تجولت في محافظات اخرى فها هي بابل تزهو بحضارتها وبطيبة اهلها غمرتني الفرحة وانا التقي اهلها الطيبين مازالوا متمسكين بطيبتهم وعلاقاتهم الجميلة[ ولكني افتقدت شيئا ما كنت دائما اسمع انه الحلة ام الباجلة ولكن للاسف ولا مرة احد عزمني على باجلة] لكنني وجدتها تباع على ارصفة اربيل الجميلة الذي ازعجني فيها اجراءات الدخول وكأنني ادخل دولة مجاورة .

هذه المرة اشهد باني رأيت الفرحة في عيون الناس ,فرحة التحسن في الناحية الامنية والمعيشية
فهنيئا لكم اهل العراق واتمنى لكم مزيدا من الانتصارات في كل مجالات الحياة وهذا لايتم الا اذا [حبينا العراق وحبينا بعضنا]

له ولكم حبي وتقديري



 

free web counter

 

أرشيف المقالات