| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الثلاثاء 25/3/ 2008

 

أريد أن أعيش شيوعيا

ابو سعدون العسكري

كثيرا ما أسمع هذه العبارة من رفاق لنا ، انه الرفيق الراحل عبد القادر اسماعيل قد وجه رسالة الى الحزب يطلب فيها تزويده ببطاقته الحزبية وانه يريد ان يموت شيوعيا ، وقد فعل الحزب الصواب بإعادة عضوية رفيقنا الراحل الى صفوف الحزب وتحققت امنيته بأن يموت شيوعيا .ولكن هذه ليست القاعدة التي يجب ان نسير عليها او نتخذها مقياسا يحتذى به بل علينا السعي بأن نعيش حياتنا شيوعيين .
واوجه هذا الحديث الى من ترك صفوف الحزب لاسباب كثيرة ليس بها ثلم في شيوعيته او كفاحه الوطني او كان مضطرا غير باغ  ولم يخن الحزب او رفاقه ولم يعرضهم الى خطر نتيجة وشاية او موقف خياني او انهيار.

تريد ان تعيش شيوعيا يعني انك تحب الحياة ولكن ليس بصورة مجردة بل هو عمل ونضال ممزوج بحب الوطن والحزب لا تبتغي من ورائه تحقيق مطامع شخصية لان من اراد المطامع فليفتش عن حزب اخر يوفر له ما يريده لان الشيوعي يعطي ولا يفكر هل سيأخذ .
لا نقول باننا ملائكة لكن الحزب ربى رفاقه على تلك المثل والقيم النبيلة والا ما معنى ان تكون شيوعيا ومرتشيا في الوقت نفسه ، معنى العيش شيوعيا هو العودة الى الذات والمبادئ التي امنت بها وناضلت من اجل تحقيقها,ان تجعل لحياتك قيمة لا ان تذهب هباء منثورا .

العيش شيوعيا يعني حب الحياة ,الفرح ,التسامح ,الاخوّة ,القوة بوجه الظالمين واصحاب الافكار الظلامية القابعة في جحورها حيث لا يوجد الا الحقد معشعشا في تفكيرها وممارساتها .

اريد ان اعيش شيوعيا لازرع الفرح والحب والابتسامة التي غادرت الوجوه اريد ان اعيد الحياة بحس طفولي ليس فيه رياء ولا تبجح ، اريد البناء لا الهدم ، لا اريد لابناء وطني الموت على قوارع الطرق او نتيجة هجمات لا تعرف من اين اتت ,اريد ان اتساوى مع الاخر ويتساوى معي ولنتسابق في تأدية الخدمة وان متنا فإننا نموت شيوعيين  ولاغرو .



 

Counters

 

أرشيف المقالات