| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الأثنين 26/5/ 2008

 


الحكم الذاتي لشعبنا..كلمة حق..هل يراد بها باطل؟!!

عمانوئيل شكوانا

ان رفع شعار الحكم الذاتي هو كلمة حق.ولكن ماذا يراد بكلمة الحق هذه؟!!
ان مجرد رفع شعار ليس معناه ان رافعيه جادون لتحقيقه فنحن نعلم ان جميع حكام العالم قديما وحديثا الديمقراطيين منهم والدكتاتوريين رفعوا ويرفعون شعارات الديمقراطية وحق الشعوب وغيرها وكذلك جميع السياسيين والاداريين لايتحدثون الاعن تضحياتهم في سبيل الشعب والوطن وهم لاهم لهم الاخدمة الوطن والمواطن.فلا احد يقول انه يعمل ضد مصلحة شعبه ولا احد يقول انه يسرق قوت الشعب وهكذا فالجميع مخلصون ولايريدون سوى المصلحة العامة.

اذن رفع اي شعار شئ والجدية في تطبيقه شئ اخر.
كنت قد كتبت قبل حوالي اسبوعين موضوعا بهذا الخصوص تحت عنوان(الحكم الذاتي لشعبنا بين الجدية والاعلام) طرحت من خلاله سؤالين اولهما (لماذا لاتطبق حكومة اقليم كردستان الحكم الذاتي لابناء شعبنا داخل اراضي الاقليم حاليا) والثاني (كيف يكون شكل الحكم الذاتي المقترح وكيف تكون العلاقة بين مكونات منطقة سهل نينوى وكيف ستنظم شكل حكومة منطقة الحكم الذاتي هذه ان انضمت المنطقة الى الاقليم؟).

لم اتلق جوابا من الجهات التي تبشر بالحكم الذاتي لشعبنا وتطالب بضم منطقة سهل نينوى الى اقليم كردستان والجهات التي اقصدها هي منظمات واحزاب وقوى شعبنا الكلدواشوري المختلفة والتي تعمل لتحقيق هذا المطلب.
وحيث انني لم اتلق ردا فانني ملزم ان اسأل سؤالا اخر يفرض نفسه لان خارطة كردستان الكبرى تضم في اجزائها الجانب الشرقي لنهر دجلة باكمله بما فيه سهل نينوى.لكن وحسب معلوماتي المتواضعة في التاريخ ان هذه المنطقة لم تكن يوما ما جزءا من دولة كردية بأي شكل،فاذن ماهو السند الذي تستند عليه القوى القومية الكردية للمطالبة بذلك.لابد ان الاخوة الاكراد يعتقدون ان المنطقة تسكنها اغلبية كردية والا فلا يوجد اساس اخر لهذا الادعاء..
حسنا ان كان الامر كذلك فكيف يجوز لنا نحن الكلدواشوريون ان نطالب بحكم ذاتي لشعبنا في منطقة اغلبية سكانها من الاكراد؟

اما اذا لم يكن الامر كذلك والمنطقة تاريخيا هي ارض شعبنا منذ ان وجد انسان على هذه الارض والى الان ففي هذه الحالة لماذا نطالب ان نكون جزءا من جزء وليس جزءا من كل!!!
اما اذا كان السبب في هذه الدعوة هو توفر الامان في الاقليم وغيابه في بغداد وبقية العراق فهذا عذر واهٍ لايصمد لاي نقاش ولو رجعنا الى التاريخ قليلا لوجدنا حتى سنة 1843 كان القسم الاكبر مما يسمى الان كردستان الشمالية(كردستان تركيا حاليا) هي اراضي شعبنا والشعب الارمني الى ان بدأت الاضطهادات والمذابح التي بدأها بدرخان سنة 1843 ومرورا بالمذابح التي نظمتها الحكومة العثمانية مع فرسان الحميدية الاكراد وهكذا خلت ارمينيا التركية من الارمن قتلا وسبيا وتهجيرا كما خلت مناطق الهكاري وتياري وداسن وبرور العليا ومنطقة جزيرة بازبدي (ابن عمر) وماردين وديار بكر وسعرد وبرور السفلى من الكلدواشوريين. ثم كانت اضطهادات وتهجير تركيا كمال اتاتورك لشعبنا عام 1924 . ثم اكمل التهجير وافراغ مناطقنا في برور السفلى والعمادية وزاخو وعقرة والزيبار وصبنا ايام الحكم البعثي الشوفيني .

فاذن موضوع الهجرة والتهجير والمنطقة الامنة ليس شيئا ثابتا ليؤخذ به لدى تقرير مصير شعب.
لذا نناشدكم يا سياسي شعبنا ان ترحموا شعبنا ولا تعملوا بالتضحية به على مذبح مصالحكم .فلم يبق منا الا اقل من القليل فالتاريخ له حكمه القاسي واحيانا الضمير ايضا اذا كان به شئ من الحياة..


 

free web counter

 

أرشيف المقالات