| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

السبت 27/9/ 2008

 

... لذا أصبحت ( العراقي سابقا )

غفار عفراوي
iafrawi@yahoo.com

في البدء يجب عليّ أن اشكر كل من اتصل هاتفيا أو أرسل عبر البريد الالكتروني أو كلمني شفاها حول السبب في كلمة ( العراقي سابقا ) كذلك اعذر البعض ممن جعل من هذا الموضوع سببا للطعن في وطنيتي وعراقيتي فهو لا يعرف غفار عن قرب وهئنذا اعرفه بنفسي ...

كنت قد بدأت الكتابة باسم الحاج غفار العفراوي وهذا هو اسمي لأنني لا أحب الأسماء المستعارة كما وضعت بعد نهاية كل مقال ( كاتب يعشق العراق ) ..

بعد الحادثة البربرية لتهديم قبة الإمامين العسكريين (عليهما السلام ) وانفلات الأمور الأمنية وتفشي الطائفية والمذهبية وكذلك القبلية عملت ما بوسعي عبر مجالات عملي الثقافية والإعلامية والاجتماعية لتكريس حب الوطن بدون مسميات طائفية أو عرقية أو قومية فحذفت كلمة الحاج التي تدل على إسلامي الذي اعتز به ووضعت العراقي بدل عفراوي لإعطاء انطباع لدى القارئ بان من يكتب عراقي ويحب العراق فقط واستمريت على هذا الاسم وهذا النهج الذي لم اعتقد إنني سأغيره يوما ..

لكن ..

بعد عشرات المقالات والتحقيقات وحضور الندوات الثقافية اكتشفت وللأسف الشديد أنني المخدوع الأكبر في مسرحية هزلية اسمها (الوطنية ) ووجدت أن اغلب من يكتبون (العراقي)كصفة لاسمائهم هم ابعد ما يكونون عن العراقية والوطنية فالكلمات والمفردات التحريضية هي ابرز معالم كتاباتهم والحزبية والطائفية هي محركهم والتملق والتزلف هو ديدنهم ورغم ذلك لم اعتبر هؤلاء قدوة وقلت في نفسي أنت عراقي فيجب أن تصمد .

صمدت وناديت وتحدثت باسم العراقية والوطنية مع أكثر من مسؤول حول عدة موضوعات تهم العراقي في الداخل والخارج وبالخصوص موضوعات الأيتام والأرامل وموضوعات العاطلين الخريجين فلم أجد إلا أذنا صماء وفي أفضل الحالات الرد العراقي التقليدي وهو ( الله كريم )!!

تحدثت مع أكثر من محروم حول مشاكلهم ومقترحاتهم وطموحاتهم فأتتني أجوبة صارخة بوجه الظلم من قبل (العراقي) المسؤول (للعراقي) السائل عن وظيفة أو كسرة خبز في احد آلاف النفايات في بلد النفط الذي أتته الهزات الأرضية من تحته !!

اكتشفت أن من يحمل صفة (عراقي) في القلب والفكر والوجدان والضمير ليس له من العراق إلا الجوع والعطش والتنكيل والسجن والمطاردة والتهميش ..

اكتشفت أن أصحاب الجنسيتين العراقية (بالورقة) والغربية (قلبا وقالبا ) هم الفائزون المنعمون الرابحون المفضلون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر ورضيت عنهم الحكومة والمرجعية والأمريكان !

اكتشفت وكما قالها الراحل نزار قباني بان ( عفافنا عهر وتقوانا قذارة ) وكذلك علمت بان اغلب من يكتب لا يفرق ما بين ( الكتابة والدعارة ) ..

اكتشفت آلاف الطرائف الهزلية حول من يدعي حب العراق مثلي ، لكني لم اسمع بمن ينتقد سارقي الضحكة البريئة من عيون الأطفال باسم (العملية السياسية) !!

إخوتي الأعزاء لا أطيل عليكم والكلام كثير جدا واعتقد أنكم عايشتم وشاهدتم الكثير أيضا فلم تنفعني عراقيتي بتجديد جواز سفري لان هناك خطأ في احد أحرف اسم جدي الرابع وحرمت من عدة سفرات ثقافية وإعلامية لذلك !!

لم ينفعني غفار (العراقي) في استملاك شبر واحد في بقعة العراقية الأمريكية الإيرانية المصرية !!

لم ينفعني غفار(العراقي) في الحصول على وظيفة في الدولة العراقية لأنها حكرا على (المجاهدين والبعثيين فقط)!

لم تنفعني وطنيتي في رؤية كامل أراضي وطني ..

لم ينفعني عشقي للعراق أن أرى كردستان العراق أو استمتع باهوار العراق أو زقورة العراق أو مقدسات العراق أو آثار العراق او او او ...العراق

اكتشفت أخيرا ان وطننا العزيز يهوى من يدوسه بالأقدام ويدفن من يعشقه تحت التراب!!

أيقنت قول أبي تراب ان الفقر في الوطن غربة .. وان أفقر الناس في هذا الوطن هم محبوه !!

وصدمت لان حب الوطن كان كذبة انطلت علينا منذ القدم ولا زال الكذّابون يتاجرون بها علينا

وكل عام وانتم بخير

وكل عام والعراق يسرقه المجاهدون



* كاتب وإعلامي


نهاية شهر رمضان 2008

 

 

free web counter

 

أرشيف المقالات