| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الثلاثاء 28/10/ 2008

 

في الذكرى الثالثة لاستشهاد والدي فاضل الصراف

محمد فاضل الصراف  

ها انا اليوم استذكر الشهيد فاضل تقي الصراف الذي مرت على ذكراه ثلاث سنوات . ثلاث سنوات وكأنها الامس فأنا اذكر كل رصاصة مزقت جسده ورأسه وذراعيه , ها انى ارى فتحة عينيه قبل ان اغلقها بيدي . اذكر ابتسامته الرائعة حتى وهو يضحي بحياته للوطن والحزب . قتل مبتسما لانضمامه الى قافلة الشهداء , الشموع المنيرة درب الوطن الحر والشعب السعيد . قتل وهو يحمل الاسلام بتعاليمه المشرقة لا التكفيرية على كتفه الايمن حتى ظننته في بعض الاحيان اماما ! ويحمل الشيوعية فكراً ومبدءاً حتى كان مثالاً بين رفاقه بالحزب .

انظم الى الحزب الشيوعي العراقي وهو في العشرين من عمره ثم الى حركة الانصار حتى كان مع رفاقه نجوما تنير ظلام الديكتاتورية حتى انقشع الليل وجاءت شمس الحرية فسارع مع رفاقه لاعادة تشكيل الحزب وتنظيمه فشكل مع رفاقه التجمع الهندسي لدعم الاعمار وجمعية المهندسين , وليعلن لنا عن شيوعيته التي كانت سره 27 عاماً .

اعجز الديكتاتورية الفاشستية عن النيل منه فكان يملك من الذكاء والحنكه ما يكفي ليقوم بمهماته الحزبية دون ان يلقى القبض عليه . فأذكر في احد الايام وبعد سقوط النظام القمعي تأخر ابي عند العوده الى المنزل حيث الظروف الصعبة انتاب البيت قلق كبير وعند وصوله مساءاً , انهالت عليه امي بخوفها وقلقها عليه , فأجابها ببرودة اعصابه المعهودة ( يمعودة اني من دخلت هذا الحزب كلت زين اذا عشت تلاثين سنه مو زين هسه عمري خمسين )؟! لكنه لم يهنأ بحريته ولم يكمل مشاريعه الهندسية والثقافية التي كان يحلم بانجازها للوطن والحزب حتى جاءته عصابة من ايتام هدام من متصيدي البسمه وقاتلي الفرحة . المدافعين عن الظلم الناهين عن الخير ليسرقوا منا الحلم والامل وليطفؤا نوره فأين هم من العدالة ؟! وأين العدالة منهم ؟!

                  افكار جالت ضغطت في نفسـي             عن الذي كانوا رفــــــاق الامس
                  هم الذي كانوا بفكري دائمــــــا            يضحوا معي صبحا وحين امسي
                  حين اجتمعنا اضــــــحت الدنيا            لنــــــا نقود فيها الجن قبل الانس
                  خصومنا الانداد فروا خشــــية            خشـــــــــــية ذبيان لخيول عبس
                  يا هل ترى أأذكر في جلساتهم؟            ام يا ترى صرت بحكم المنسي؟
                  لا والله لن انســــــــــاك حتى             كما قالت خنــــاس يشق رمسي

 

free web counter

 

أرشيف المقالات