| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الخميس 29/3/ 2008

 

بطاقة تهنئة للحزب الشيوعي العراقي
بمناسبة ميلاده الرابع والسبعون الميمون

عماد شامايا

في 31 آذار1934 تم تأسيس الحزب الشيوعي العراقي بقيادة الشهيد البطل يوسف سلمان يوسف (فهد ) والذي جعل من هذا اليوم رمزا خالدا وتاريخيا ً مجيداً وعزيزاً على قلوبنا وقلب كل مناضل وكل عراقي أحب العراق وشعبه وترابه وكل من سارفي هذا الطريق الذي تعلم منه الاخلاق السامية ومحبة الآخرين . والكفاح من أجل الشعب والوطن , والحزب الشيوعي الذي قاد مناصريه ومناضليه لمعرفة الحق والسيرعلى هدية وتحمل المسؤولية . وجعل من الانسان الذي دخل صفوفه أنساناً واعياً مقتدراً على تحمل هذه المسؤولية ومهامها ونتائجها , وأن يخلق منه أنساناً أجتماعياً وسياسياً ناضجاً وقيادياً وطنياً لا يغريه الثراء والمناصب هذه هي صفات الشيوعي الحقيقي الذي يتعلم منه الآخرون دروساً لاتنسى ...
القائد الشهيد فهد ربط النضال السياسي بالحياة الأجتماعية ومن جملتها قضية المرأة وغيرها من القيود وقضايا الشعب الاخرى وزجها بالنضال السياسي العام , ومن الحكمة السياسية التي أستخدمها خلال نضاله التحق به الكثيرمن المثقفين والسياسيين والعمال والفلاحين الكادحين والطلاب الثوريين الذين ضحوا بدمائهم الزكية من أجل قضية الشعب العراقي ومن أجل تحقيق حياة حرة كريمة له . وبهذه الطريقة أستطاع أن يجعل كل الطبقة المثقفة والكادحة والشبابية أن تلتف حول مبادئه وتسير نحو الهدف الذي قاده . وفي السنين الاولى من تأسيسه أستطاع الحزب أن يقود أنتفاضات منظمة كان لها صداها القوي من أجل قضية الشعب العراقي وطبقاته الكادحة المظلومة . مثل انتفاضة 1948 ( وثبة كانون المجيدة ) وأنتفاضة 1952 (وثبة تشرين الخالدة ) وأنتفاضة 1956 أحتجاجاً للعدوان الثلاثي على مصر. من خلال هذه التظاهرات قدم الحزب الكثيرمن الشهداء !!!!
• بعد هذه الاحداث بدأ النظام الملكي آنذاك يشدّد من قبضته بزيادة قوة أجهزته الشرسة والشريرة لمحاربة الشيوعيين وزجهم في السجون والمعتقلات وممارسة كل وسائل القهر والتعذيب , وأجبارهم بكل الطرق الوحشية ليعترفوا على تنظيمات الحزب وقادته وفي مقدمتهم الشهيد فهد سكرتير اللجنة المركزية للحزب ورفاقة زكي بسيم ومحمد الشبيبي عضوا المكتب السياسي للحزب . كما ضم السجن أعدادا ً غفيرة من رفاق ومناضلي الحزب . وبهذا الكم الهائل من السجناء تحول السجن الى مدرسة للماركسية لزيادة العلم ودقة التنظيم . وحينها أستلم الرفيق مالك سيف مهام الحزب بالنيابة عن القائد فهد ويتلقى التعليمات منه . وبعد فترة قصيرة جداً أستطاعت الشرطة الملكية السيطرة على مقر اللجنة المركزية والقي القبض على الرفيق مالك وتم أعتقاله ووضعه في السجن الانفرادي مع التعذيب الوحشي المستمر . ثم أجبروه على الأعتراف وكشف كوادر الحزب وفي مقدمتهم الشهيد فهد بأنه هو الذي يقود الحزب رغم كونه مسجوناً بالمؤبد مع رفاقه زكي بسيم ومحمد الشبيبي وتم اعادة محاكمتهم بعد أن كانوا محكومين بالمؤبد أبدل الحكم بالاعدام شنقاً حتى الموت وتم تنفيذ الحكم 14 شباط 1949وسط استنكار الشعب العراقي على هذا العمل الجبان من قبل السلطات . صعد الرفاق سلم الشنقة وهم يهتفون باسم الشعب والوطن والحزب . ينادون بشعارهم ( وطنٌ حُروشعبٌ سعيد ).......

المجد والخلود لشهداء الحزب الشيوعي العراقي البواسل وشهداء الحركة الوطنية وكل الشهداء الذين ضحوا بدمائهم الزكية من اجل الشعب والوطن .
تحية حب وباقة ورد بمناسبة الذكرى الرابعة والسبعون لميلاد الحزب الشيوعي العراقي الميمون في 31 آذار من كل سنة وستبقى هذه الذكرى على مر السنين , وتحية حب وتقديرلكل الذين يقدمون الخدمة الوطنية من خلال الحزب الشيوعي وفي هذه الظروف التعيسة للعراق . وفي مقدمتهم الرفيق حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب ...........................



 

Counters

 

أرشيف المقالات