| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الأحد 29/6/ 2008

 

رابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين في جنوب السويد
تعقد مؤتمرها الرابع

فهد محمود / جنوب السويد

انطلقت مفارز الأنصار من كل صوب باتجاه الموقع المحدد سلفا، من مدن السويد الجنوبية، مالمو، لوند، هلسنبورغ ، تريليبورغ وغيرها ، حيثما توزعت مجاميع الأنصار الشيوعيين العراقيين ، بالإضافة إلى الضيوف من مدن البعيدة الأخرى والدنمارك .

تجمعت مجموعة من قدامى الأنصار في العودة إلى الماضي بتفاصيلها وذكرياتها المليئة بالمآثر والبطولة والمفاخر لشعبنا، العودة إلى صفحات الانتصارات والانكسارات، لقطات من حياة شريحة متميزة من المجتمع العراقي، جمعهم هدف مشترك واحد لا غير، هو مقارعة النظام الدكتاتوري، مقارعة الإرهاب والتعسف، مقارعة من حاول مسخ العقل الإنسان العراقي وتخريب مجتمعه .

العودة إلى الماضي، لكن في ظل ظروف جديدة، ومهمات نوعية، العودة إلى مواصلة المسيرة التي ابتدأت بظروف كانت قساوة الطبيعة عاملا إضافيا إلى جانب قساوة النظام الفاشي البائد وترسانته العسكرية وخبراته الإرهابية الدموية الضخمة، العودة إلى فترات الكفاح الثوري المسلح، والآن وفي موقع جغرافي بعيد عن الوطن، لكن في قلب الوطن بمهمات وطنية جديدة وأساليب سلمية تتلاءم والمرحلة الراهنة ، وفي موقع أشبه في بعض جوانبه بمواقع الأنصار في كردستان الحبيبة من الغابات والمناطق النائية التي تحمل جمالا ونسعى أن يتحول وطننا أجمل منها وهو جميل فعلا بطبيعته ونضالات شعبه، تجمعت مجموعة من الأنصار في مؤتمرهم الرابع لرابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين في جنوب السويد ما بين 27 – 28 / حزيران 2008 لبحث ما تم انجازه رغم الإمكانيات المتواضعة لهذه المجموعة الأنصارية التي تحمل إلى جانب الوطنيين الخيرين من أبناء شعبنا، الهم العراقي أينما رحلت .

افتتح المـؤتمر الرابع الـذي انعقد بمشاركة ممثل عن اللجنة التنفيذية لرابطة الأنصار الشيوعيين – المركز العام، بوقوف دقيقة صمت إجلالا لشهداء الأنصار الشيوعيين الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل أهداف شعبنا النبيلة ، وشهداء الحركة الوطنية العراقية، قدم بعدها الرفيق أبو ظافر كلمة ترحيبية بالضيوف وممثلي المنظمات والجمعيات العراقية باسم اللجنة التنفيذية لرابطة الأنصار / جنوب السويد .
كما ألقيت تحية من منظمة الحـزب الشيـوعي العراقـي في جنوب السـويد ألقاها الرفيق أبو جلال وجاء فيها " يسرنا ويسعدنا أن نكون بينكم ، نحضر مؤتمركم هذا الذي يعبر انعقاده بحق عن وحدتكم و إرادتكم وعزيمتكم التي يعتز ويفتخر بها أبناء شعبكم العراقي وأصدقائه. إن مآثر الأنصار الشيوعيين العراقيين وتضحياتهم قد تجسدت من خلال مسيرتهم الكفاحية وتصديهم البطولي بالسلاح والفكر للدكتاتورية ، من اجل حرية شعبهم واستقلال وسيادة وطنهم ، وهو ما يفتخر به الحزب الشيوعي العراقي على الدوام . واليوم حيث الأوضاع المعقدة ، والمعاناة الكبيرة والمشاكل الكثيرة ، التي يتعرض لها وطننا وشعبنا العراقي، تدعونا جميعا إلى رص الصفوف والتلاحم أكثر لمواجهة الأخطار، وتحقيق الديمقراطية، والعدالة الاجتماعية والفيدرالية ودولة القانون والمؤسسات الدستورية التي تناضل جميع القوى الوطنية والتقدمية المخلصة لتحقيقها وفي المقدمة منها حزبنا الشيوعي العراقي .

تحية اللجنـة التنفيذية لرابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين فـي الـعراق ( المركز العام ) ألقاها الرفيق أبو حيدر والتي جاء فيها " ... وبعد أن تم إسقاط النظام الدكتاتوري، بفعل قوى خارجية والتي وفرت لها غطاءا شرعيا في احتلال وطننا ، صار لزاما علينا وانسجاما مع تأريخنا النضالي وتضحياتنا، أن نواصل ذلك التاريخ المشرف وذلك عبر دعم العملية الديمقراطية الجارية في وطننا، وبالفعل فقد تبنى المؤتمر التأسيسي الأول لرابطتنا والذي انعقد في الخامس والعشرين من شهر آب 2004 هذا الشعار، وبذلت جهودا كبيرة من اجل تجسيد ذلك، منطلقين من إننا الأولى في التصدي لهكذا عملية نضالية، إلا أن العقبات كانت كثيرة، ورغم ذلك لازالت رابطتنا تواصل السعي وبإصرار من اجل أن يكون هناك دور لرفاقنا الأنصار في دعم العملية الديمقراطية ، لأنها جوهر نضالنا السابق واللاحق .

ووردت برقيات التحايا إلى المؤتمر من اغلب الجمعيات والمنظمات الاجتماعية والثقافية العراقية المتواجدة في جنوب السويد .
المؤتمر شهد نقاشات ومداخلات عديدة لمشروع التقرير ألانجازي انصبت مجملها في كيفية وأساليب تنشيط عمل الرابطة اللاحق بما تنسجم والمهمات المطروحة أمام الرابطة والأنصار الشيوعيين وتعزيز ما هو ايجابي بفعالية اكبر وتقليص السلبيات التي ترافق العمل، وجرى التأكيد على أهمية تطوير المجال الإعلامي بما ينسجم وطبيعة المهمات للاحقة .
قدم الرفيق اشتي نيابة عن اللجنة التنفيذية للرابطة ( المركز العام ) مداخلة حول القرارات الاخيرة لمؤتمر الرابطة العام الذي انعقد في اربيل من العام الماضي، ودور فروع الرابطة في دعم وتطوير عمل الرابطة في المجالات المختلفة والتأكيد على أهمية فكرة تحويل الرابطة إلى منظمة من المنظمات المجتمع المدني والتي تم إقرارها في المؤتمر الرابع الأخير .
وقبيل إجراء انتخاب اللجنة التنفيذية الجديدة قام المؤتمرون بتكريم الرفيقات النصيرات اللواتي لعبن دورا هاما وبطوليا في سنوات الكفاح الثوري المسلح في مقارعة الدكتاتورية ، والتي أضفن تجربة جديدة في تأريخ نضالات شعبنا والحزب الشيوعي العراقي خاصة، و جرى تقديم هدية تذكارية من عمل الفنان والنصير المبدع الرفيق أبو بسام مجسدا في لوحة مصنوعة من الجبس للمرأة المناضلة. قائمة التكريم شملت العديد من النصيرات وفي المقدمة منهن النصيرة والرفيقة البطلة أم عصام .
كما تم اتخاذ جملة من القرارات والتوصيات الهادفة إلى تحسين نشاط الرابطة ، ومن ثم انتخبت بالإجماع لجنة تنفيذية جديدة للرابطة.

اختتم المؤتمر الرابع أعماله بفعالية فنية أحياها الفنان والموسيقار المبدع محفوظ البغدادي ( أبو نجيب ) والمطرب الشاب المتألق كاظم نصير ، شملت العديد من الأغاني من التراث الوطني والشعبي العراقي .



 

free web counter

 

أرشيف المقالات