| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الأربعاء 30/4/ 2008

 

خمس سنوات  من العمر

عماد شامايا

عانى الشعب العراقي ما لم يعانيه اي شعب آخر من شعوب العالم من الظلم والاضطهاد والقهر . بتسلط الحكومات الدكتاتورية والرجعية على زمام الحكم . وآخرها الدكتاتور والطاغية صدام حسين وزمرته الشرسة .بحيث وصلت الحالة الى الانتحار تخلصاً من سياسة البعث الوحشية ضد الشعب العراقي المظلوم وحين أعلن سقوط بغداد وحكومة البعث في التاسع من نيسان 2003 . تعالت الاصوات والزغاريد والاناشيد الوطنية والاغاني الشعبية . وعمت الفرحة على الشعب العراقي . كما وتمت السيطرة على بغداد والمحافظات العراقية من قبل القوات الامريكية . وبدأت حملة الانتقام من صدام بتحطيم اصنامه وتمزيق صوره في الشوارع العامة والدوائر. والتي كلفت الدولة العراقية ملايين الدولارات هذه الملايين التي انتشلت من أفواه اليتامى والارامل والعزّل وباقي شرائح المجتمع الاخرى . شكروا الله تعالى على قدرته هذه . كما وشكروا الامريكان على ترأفهم على الشعب العراقي . والانتقام من صدام وزمرته البربرية . اليس من الممكن ان يتحسن الوضع بعد الذي حصل . ولكن للاسف خمس سنوات مرت على هذا الشعب المغلوب على امره . وجاء مئة صدام او ربما اكثر وتسلط على العراق وشعبه . وضاعف الالام ومآسي المواطن . كل واحد وسياسته الخاصة . وأستخدام شتى اشكال التعذيب والقتل والذبح والاضطهاد . وهل من مفر لهذا الشعب . خصصوا مكان آمن ليعيش أفضل مما ان يكون متشرداً في دول الجوار والدول الغربية .اليس من حقه ان يعيش كباقي الشعوب .التي تعد غنية لما لها من موارد وامكانات .اليست هذه مسؤولية مرمية على عاتقكم . في أي مكان من هذه البقعة شقيق ينتقم من شقيقه ، أب يقتل ابنه وجار يعتدي على جاره . الحديث النبوي يقول الرسول الذي أوصى بسابع جار . هل هذا هو ردكم لوصيته . على من نلقي اللوم. ومن هو المسؤول ؟ من خلال هذه الاحداث . لو نقارن الوضع الحالي بالوضع السابق (حكم الطاغية ).لو تجرى عملية استفتاء بالحالتين ، سوف تكون النتيجة لصالح صدام وزمرته . لأن لم يحصل ذبح البشر في عهده ولا الاعتداء على المساجد والكنائس ودور العبادة الاخرى . وعلى رجال الدين . واعراض الناس والتحكم بحرية المواطنيين ضمن سلطتهم الخاصة . أين النخوة والشهامة التي تدعون بها أين العروبة والكرامة التي تركتموها وتوجهتم الى سرقة اموال الشعب .وشرف أخواتكم في شوارع دمشق وعمان والقاهرة ودول اخرى من العالم . خمس سنوات من العمر والاوضاع نحو الاسوء . أين مسؤوليتكم . وانتم تفسحون المجال لايران وامريكا ان تسرح وتمرح في ساحات العراق وحقول نفطها . يا لكم من ظالمين ويا لكم من حاقدين على بلدكم وشعبكم ومعتقداتكم .

 

Counters

 

أرشيف المقالات