| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الثلاثاء 30/10/ 2007



استباحة كردستان العراق

حكمت السليم

بالرغم من المحن والمآسي التي يمر بها الشعب العراقي,بدأت مرتزقة جحافل جيوش الحالمين باعادة خلافة ال عثمان بتوسيع عملياتها العسكرية لتكتسح شمال العراق متعللين ان هدفهم القضاء على قواعد حزب العمال الكردستاني , هذا الحزب الذي كان يعمل ولا يزال منذ اكثر من 25 سنة .
ومع اختلافنا في الكثير مع افكار هذاالحزب وطريقة عمله وعدم اخذه الظروف المحلية والعالمية الموضوعية بنظر الاعتبار وعدم اهتمامه بشكل جدي بالتجربة الفدرالية وصيانتها التي نجحت بعد كفاح مرير في كردستان العراق , بالرغم من نواقص هذه التجربة ولكنها اصبحت الى درجة ما احدى الملاذات للحركة الديمقراطية والعلمانية بعد سقوط النظام الصدامي و تجربة للشعب الكردي في جميع انحاء كردستان الممزق المحاط بأعداء شرسين, ان حرق المراحل بالنسبة لنضال الشعب الكردي تؤدي الى نتائج مأساوية.
يبقى تساؤلنا المشروع والمهم في حالة نجاح العملية العسكرية التركية في كردستان العراق والتي يعلنون عنها بأنها موجهة ضد ما يسمى بألارهاب , هل سوف يغادرون اقليم كردستان العراق؟ او يستمرون في تعزيز مواقعهم العسكرية ويستمرون في توغلهم في العمق العراقي مستهدفين مدينة كركوك والموصل؟ ومواصلة مطامحهم الموروثة من الدولة العثمانية حيث النفط والغاز؟ وسيبقى انسحابهم من العراق الى اشعار اخر .
ان المواقف التركية توحي بان اقامة الفدرالية الكردية في اقليم كردستان العراق وحصول الاكراد العراقيين على جزء من حقوقهم الديمقراطية ,والعمل على اقامة العراق الديمقراطي الموعد بعد سقوط النظام الصدامي ارعب دول الجوار وبضمنها تركيا .
انها مسؤولية تاريخية تتطلب من القوى الديمقراطيه واليسارية والوطنية توحيد جهودها وعقد مؤتمر يمثل جميع القوى الوطنية والقومية والديمقراطية في العراق تحت شعار وحدة واستقلال وديمقراطية العراق  .
واخيرآ على تركيا ان تفكر جيدآ بان الاعتداء على الشعب الكردي هو اعتداء على جميع مكونات الشعب العراقي من شماله الى جنوبة وستكون مقاومة المعتدين واحدة.

 


 

Counters

 

أرشيف المقالات