| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الخميس 31/5/ 2007

 

أرشيف المقالات

 


عذراً لإخوتي  المسلمين


صباح كويسا / استراليا
Sabah_youhana@yahoo.com.

ابتداءً اُحيِّ كل الشرفاء المخلصين لضمائرهم واقلامهم ، من المُنصفين في طرح وعرض الأفكار البناءة التي من شأنها خدمة الإنسان والإنسانية جمعاء ، من الذين يُجيدون وضع النقاط على الحروف وليس في مكان آخر !! ، احترم كل الذين تحدثوا وشرحوا وعرضوا بحيادية وإنصاف مشاكل الوطن الجريح ، ومعاناة اهلنا وأحبتنا التي باتت الهمّ الأكبر للكل دون استثناء ، وما انا بصدده اليوم هو عرض موضوع لطالما كـُنت مترددا في طرحه لما له من انعكاسات واسقاطات ربما يـُساء فهمها اوتحليلها او تأويلها ، لكني وجدت من الحكمة والشجاعة ان يـُطرح مثل هكذا موضوع طالما انه يصب في خدمة الوطن والمواطن العراقي ...... فأين نحن من الإرهاب وماهو الدور المطلوب من المسؤولين والمفكرين والقادة الروحيين في مثل هذا الأمر الحساس والخطير جدا ؟؟؟؟؟ .
والحقيقة إن مشكلة اقلامنا هي إنها تخجل عندما تكتب او تحاول الكتابة عن موضوع الإرهاب حيث لابد من اشراك الإسلام والمسلمين فيه بشكلٍ أو بآخر !! كون الإرهابيين في كل العالم اتخذوا الإسلام عنوانا وغطاءً شرعيا لهم دون ان يعارضهم أحد ... لابل حظيت الفعاليات الدموية لمن يـُسمون انفسهم مجاهدين !! بموافقة ومباركة ارفع الشخصيات الدينة من خلال تصريحاتهم وفتاويهم ، الأمر الذي زاد في قناعة المجتمع الدولي ان الإرهاب والإسلام وجهان لعملة واحدة !! ومع الأسف .... ان هذه القناعة رغم انتشارها وامتلاكها ارضية واسعة إلاّ انها تشكل لنا حرجا كبيرا وتؤلمنا أكثر مما تؤلم أصحابها ، لما نكنُّ من محبة صادقة وحقيقية للإخوة الإسلام وللعوائل المسلمة الصديقة والأصيلة والطيبة ، والتي لايمكن بأي حال من الأحوال أن يمثلهم أولئك المجرمون ، الإرهابيون ، الذين يدّعون المقاومة بإسم الإسلام ، ويدعون الدفاع عن الوطن ( وكلاهما براء منهم !!) ، وهم بأفعالهم القذرة انما يزيدون الوطن جروحا ويوغلون في استهدافه !! .
إن أصدقاءنا واحبتنا وجيراننا الذين تربطنا معهم حقوقا وواجبات ، وملح وزاد ، لايمكن ولانسمح لأنفسنا ولالأقلامنا ان يؤخذوا بجريرة أولئك الإسلامويون الذين لم يأخذوا من الإسلام إلاّ ما يـُشبع غرائزهم الشريرة ونزواتهم القذرة ، ليحققوا لهم ولأسيادهم شيئاً من الجاه والثروة والسلطة ، ويتمتعوا بقيادة وهمية !! وفاتهم ان يدركوا ان الأوطان والحضارات لاتشـيـّد على اساس الجهل والتعصب والطائفية ، ولا بوسائل العنف والقتل والذبح !! ولا تؤسس الكيانات والشعوب على اساس الإقصاء وإبعاد الآخر ، سيما وإن هذا الآخر ليس أجنبيا ولاغريبا ! بل هو من أهل البلد الأصليين ، لابل إن أصالته وتجذره هي أكثر من المعتدين والمتجبرين أنفسهم !! ، لقد نسي هؤلاء القول : إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك .... ولاداعي لتفسير القول لأنه واضح وضوح الشمس !! ، ولكن ماذا نقول لأدعياء الدين الذين ابتلى بهم الوطن وأهله ؟؟!! ماذا نقول لهم ؟ اولئك الذين يصمّون آذانهم عن الحقائق ويسكتون عن قول الحق !! .
ان أقلامنا مُحرجة جداً عندما تحاول الإستغاثة لأهلنا المهددين والمعذبين والمغتالة حقوقهم ، من مسيحيي العراق وأقلياته ، لأن المعتدي عليهم هو مسلم ويدعي الإسلام حتى العظم ، ويتباهى بإسلاميته عندما يطبق شرائعها المجحفة بحق الآخرين ، ظنا منه انه يعمل عملاً صالحا ، بما يضمن له دخول الجنة والتمتع بحواريها !! ، ونسي هذا الجاهل والغشيم ان اسياده ومعلميه لايعرفوا شيئا عن حقائق وجوهر الشريعة الإسلامية وتأريخها ، ولو سألونا لعلّمناهم ونورناهم ، ولكنهم أبـَوْ إلاّ ان يعيشوا الوهم والجهل والتخلف الذي يريده لهم الأعداء ( وماأكثرهم وماأدهاهم مع الأسف ) ، لقد ارادت وخططت الماسونية العالمية لهذا الأمر بدقة ودهاء مطلق ، لكي توصل الإسلام لماهو عليه الآن !! ، ان يوصف المسلم بالجاهل والإرهابي والمتعطش للدماء والقتال !! ، فلا يلتفت الى تثقيف وتنوير ذاته بالعلم والفكر النيِّر ، بحيث يبقى يعيش في الجهل والتصحر والغباء !! لايفكر إلاّبالصُرّة وما تحتها ! أما فوق ذلك ؛ أي القلب والعقل والفكر فهي فارغة تماما من كل ما من شأنه بناء الإنسان والحضارة الإنسانية !! ولولا ذلك لأدرك أولئك الإسلامويون ومن لف لفهم ان ايام الفتوحات الإسلامية وإسقاطاتها لايمكن بأي حال من الأحوال من تأوينها على عالم القرن الواحد والعشرين ، عالم التقنيات والفضائيات والعلوم المتطورة المختلفة والتي لايـُستغنى عنها في ديمومة ومسيرة الحركة اليومية لأي إنسان !! فلا يمكن الإستغناء مثلا عن الهاتف وأنواعه ! ، ولا عن السيارات والقطارات والطائرات ، ولا عن الكومبيوترات والحاسبات الإلكترونية على اختلافها ، ولا عن انواع اللذات والملذات ولكم ان تتخيلوا انواعها واشكالها واماكنها !! ، كما لايمكن الإستغناء عن السلاح الحديث بأنواعه وأعداده وأحجامه ..... ومن يقول غير ذلك ؛ فهو إما يكذب على نفسه ويغالطها ، وإما فهو يكذب على المجتمع الدولي كله !! . فأين انتم ايها الرعاع من ايام الرسالة والفتوحات ؟؟ وحتى لو امكنكم إفتراضاً من الإستغناء عن تقنيات هذا العالم وركبتم الإبل والبغال واستخدمتم السيوف والسكاكين والمنجنيقات في حروبكم ، وابتعدتم عن الإزدواجية والإنتقائية في تثبيت وفرض سلطتكم وجبروتكم ، لكني اُجزم بيمين الله انكم لم ولن يكون بإمكانكم استحضار الروح التي كان عليها رجال الرسالة المحمدية !! تلك الروح التي اتصف بها عمر وعثمان وعلي وابن الوليد و... الخ ، والذين بشروا الأقوام الضالين ، عبدة الأصنام بشروهم بالكلمة الصادقة والصالحة ، كلمة الله الواحد الأحد ، ولم يفرضوا دينهم على اهل الكتاب ولم يشردوا احدا من دياره ولم يأخذوا لهم غنائم إلاّ عند الحروب وبعد انتهائها!! ولم يخطفوا ويذبحوا رجال الدين، ولم يطلبوا فدية من أحد وبالدولار الأمريكي !!!!!..
لقد امتلأت خزائن التأريخ بمآثروبطولات اولئك الرجال بما اتسمت بالعدل والخلق الطيب والمقدرة ( لاتقتلوا شيخا ولاتقلعوا شجرة وإياكم والساكنين في القباب ) .!! فأين انتم من اولئك الجبابرة ؟؟؟ انتم بالمقارنة لستم إلاّ خفافيش الظلام ، لستم إلاّ يد ابليس على اهلنا واحبتنا ، لستم إلاّ مجموعة من المشعوذين والدراويش المهووسين ، تتصورون أويصّور لكم ان الإسلام سيحميكم ويوفر لكم ملاذا آمناوسيحقق لكم غاياتكم الدنيئة ، لا والف لا، انكم واهمون جدا ، لأنكم ان تمكنتم اليوم من تحقيق ذلك على حساب الحقائق وفي ظل الصمت المريب لأصحاب القرار ممن يهمهم امر الدين واتباعه ، فإنه لن يمكنكم ذلك على المدى البعيد ، فالإسلام مثل باقي الديانات له رب يحميه ويدافع عنه ويصونه بطرقه وحكمة تدابيره العلوية والربوبية ، سيستخدم ربنا رجاله ومرسليه المخلصين الأنقياء من اجل حماية الإسلام والمسلمين مثلما حمى ويحمي المسيحية والمسيحيين على مدى الألفين سنة الماضية ولايزال وهكذا سيبقى الهنا الواحد الأحد أمينا لكل ابنائه المحبين والمخلصين والمؤمنين به ، سيُنقي ربنا الإسلام من آثار التشنيع والتشويه والفتاوي والبلاوي والإجتهادات والإفتراضات التي تسبَّبها دعاة الدين من المعممين والملتحين ومصممي الأزياء الإسلامية ومبدعي الممنوعات الشرعية ! ومشرعي ومنظري الفتوحات الإسلامية الجديدة ........
لذا عذراً من إخوتنا الإسلام وأصدقاءنا وأحبتنا في الماضي والحاضر ، في الداخل والخارج ، الذين نعرفهم والذين نجهلهم ، من الطيبين والصادقين والمخلصين ، من المسلمين الحقيقيين ، أصحاب النخوة والكرم والشجاعة والمروءة ، وليس من الغادرين والمتلونين والعابثين ، اصدقاؤنا مسلمين ونفتخر بهم مثلما يفتخرون ويعتزون بصداقتنا وروابطنا معهم ، عذراً لكم ايها السادة ان كتبنا عن الإرهاب والإرهابيين وعن المقاومة واسرارها وحقائقها وخداعها ، فليس المقصود ابدا من ذلك طعنا او تشهيرا بالإسلام ( حاشى ) بل الغاية هي محاولة إظهار الحقيقة والحرص على عدم خلط الأوراق كما يريدها الأشرار والأعداء لكم ولنا !!
فليس كل مسلم إرهابي ، تلك حقيقة صريحة ودامغة يجب ان تسبق حقيقة ان كل ارهابي مسلم !! والله من وراء القصد ...