| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأثنين 31/12/ 2007



متى يتم إنصاف المعلم

احمد حسيب الرفاعي
ahmedop83@hotmail.com

منذ بداية سقوط النظام البائد تطالب شريحة المعلمين والتي تعتبر من اكبر الشرائح الموجودة في المجتمع العراقي بزيادة رواتبها وتحسين الحالة المعاشية للمعلم المغلوب على أمره ولكن دون جدوى أو أي نتيجة تذكر فسئم المعلمون من الوعود التي تعطى لهم بين الحين والأخر فتارة يوعدون بتعديل الرواتب وجعلها تتناسب والمكانة الاجتماعية للمعلم وتارة أخرى يوعودن بالعمل على إنهاء سلم الرواتب في اقرب فترة لينال كل ذي حق حقه وهذا الحال ينطبق على المعلمين فقط عندما يطالبون بزيادة رواتبهم فقط أما الوزارات الأخرى فحين تطالب بزيادة الرواتب او يقومون بالاعتصام من اجل زيادة الرواتب الشهرية نجد ان مطالبهم قد تحققت بلمح البصر .

فقد لجأ المعلمون في اخر مرة الى ما كفله الدستور من حقوق للشعب حيث أعلن عن اعتصام عام وشامل وليس كما وصفوه بالعصيان هذا الاعتصام الذي نظمته نقابة المعلمين في 18/12/2007 والذي كان ليوم واحد فقط والذي طالب فيه المعلمون بزيادة رواتبهم أسوة بمعلمي إقليم كردستان العراق التي اتضح ان الفرق بين الراتبين ولنفس الدرجة الوظيفية ليس بالفرق الاعتيادي فأي شعب من الشعوب فيه موظف تابع لنفس الوزارة تكون الرواتب فيها مختلفة ؟ هل هذه هي تجربة الأقاليم والفيدرالية ؟ والدستور العراقي واضح وصريح ويقول العراقيون جميعهم متساوون في الحقوق والواجبات هل هذه هي المساواة وإلا بماذا نفسر ان طلبات المعلمين تؤجل لأجراء سلم رواتب جديد وتشكل بخصوها لجان من اعلى المستويات ووزارة الصحة تكون نسبة الزيادة في رواتبهم 100% وهذا الأمر لم تشكل فيه لجنة حتى لدراسة طلباتهم وحصل هذا الأمر قبل اعتصام نقابة المعلمين بأسبوع تقريبا حتى ان الحديث المتداول في أوساط شريحة التعليم بأن كل ماطالب المعلمون بزيادة رواتبهم تحول الزيادة الى وزارة اخرى حتى بقوا يخشون من الاضراب العام في بداية السنة الجديدة حتى لاتصبح رواتب بقية الوزارات تصل الى مليونان دينار .

فمتى يتم الالتفات الى شريحة المعليمن التي يمكنني القول عنها ان قد سحقت في فترة حكم النظام البائد واليوم تعاني من نفس الاهمال والاجحاف بحقها هل هذه هي القيمة والمكانة التي يحظى فيها المعلم في جميع الشعوب والمجتمعات حتى في الدول الفقيرة نرى ان المعلم يكون ذات قيمة ومكانة مؤثرة ومميزة في المجتمع من حيث المستوى المعاشي يكون صاحب امتيازات لايتمتع فيها غيره من بقية الشرائح الاخرى .

المطلوب مما تقدم من الحكومة العراقية المؤقرة وعلى راسها السيد رئيس الوزراء نوري المالكي الالتفاتة السريعة للمعلمين الذي لم يبقى على إضرابهم العام الا أيام قلائل وهذا الإضراب بلا شك سوف يؤثر على سير العملية التدريسية في جميع أنحاء العراق ونحن مقبلون على امتحانات نصف السنة الدراسية هذا من جانب اما من جانب اخر فهو انتشال المعلمين من واقعهم المعاشي المتردي الذي يعيشونه لاسيما وان اغلبهم من أصحاب العوائل إما أن الأوان ليكن المعلم معلما وان لايبحث عن عمل أخر بعد انتهاء الدوام .




 

Counters

 

أرشيف المقالات