| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأربعاء 31/1/ 2007

 

أرشيف المقالات




مفهوم الوطنية بين رؤيتين

 

صارم الموسوي
zoris0@yahoo.com

هناك رؤيتين لمفهوم الوطنية ، الاولى وهي رؤية تجاوزها الزمن وعفا عليها وتقوم بربط الوطنية بعرق او قومية معينة او دين او مذهب معين او اتجاه سياسي او فكري معين ، ونرى ذلك كثيرا في دول كالدول العربية ، تركيا ، ايران ، بعض الدول الافريقية ، ولكوني من ارض الرافدين الغالية فسأبدأ بذكر احد الامثلة من العراق فيرد الى مسامعنا من بعض الاشخاص او الجهات عبارات او مقولات ما معناه ان ذلك الشخص او تلك الجهة (المتكلم) هو فقط من يمتلك الوطنية وعدا ذلك فكلهم خونة وعملاء ، فهؤلاء ايرانيون واولئك اتراك ، والاخرون غربيون وصهاينة لمجرد انهم من ذلك المذهب او من تلك القومية .... الخ من مقولات التخوين والاقصاء النابعة من ذلك الفكر الضيق الافق الاحادي النظرة وما التصريحات التركية مؤخرا الا نتاجا لذاك الفكر وتلك النظرة بمحاولة تدخلها في الشأن العراقي بما يخص مدينة كركوك فيما اذا انضمت الى اجزاء كردستان العراق وما تتذرع به لحماية القومية التركمانية ، فلتصلح تركيا اولا من اوضاعها الداخلية وسجل انتهاك حقوق الانسان لديها سواء ضد الاقليات ( مع حسن النية من استخدامي لكلمة اقليات فلا اعلم كيف اصفها بكلمة اخرى ) او فيما يتعلق بالحريات العامة ...

الرؤية الثانية والتي تتبناها المجتمعات المتحضرة والبعض من المتنورين في بلادنا المتأخرة لاترى اي ربط بين قومية اودين او مذهب او فكر اي شخص اوفئة وبين وطنيه ذلك الشخص او وطنية تلك الفئة ، فلا يتم مثلا نعت الكاثوليك اللذين يعيشون في المانيا او بولونيا بأنهم ايطاليين او فرنسيين لكونهم كاثوليكا حيث ايطاليا وفرنسا هما مهد الكاثوليكية ولايتم نعت البروتستانت في هولندا او السويد بأنهم انكليز كونهم بروتستانتيين حيث انكلترا والمانيا مهدا البروتستانتية ، ولايتم تدخل فرنسا مثلا لفرض حقوق الكاثوليك في هولندا او بلجيكا على حساب الطوائف الاخرى ، والوطنية في هذه المجتمعات تعني حب الوطن والسعي لرخاء ورفاه ذلك الوطن والدفع بعملية التقدم الاقتصادي والاجتماعي وليس اي شي اخر كمحاولة فرض قومية معينة على جميع مواطني تلك الدولة ، فهذا شي يدعو للسخرية والاستهجان في تلك الدول ويعتبر من تحف التاريخ ، فألى متى تبقى مجتمعاتنا تغوص في تلك القواقع الاثرية ؟؟؟؟؟؟؟