| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الجمعة 4/1/ 2008

 

علم صدام باق مادام 70% من اعضاء مجلس النواب هم من البعثيين


مؤيد البغدادي - السويد
Moaalb48@hotmail.com

الغريب والعجيب انه بعد مرور قرابه خمس سنوات على زوال نظام صدام حسين مازال هذا العلم هو علم الدوله العراقيه.
بالرغم من ان هذا النظام الذي حكم العراق لمدة 35 عاما بالحديد والنار وقتل واباد مئات الالاف من العراقيين وعلى يد هذا النظام تم شن الحرب ضد ايران ومقتل مليون مواطن من الشعبين العراقي والايراني واحتلال الكويت ومقتل عشرات الالاف معظمهم من العراقيين واهدار معظم ثروات البلد على الحروب والتصنيع العسكري كل هذا حدث تحت ظل هذا العلم . وبعد زوال هذا النظام مازال علم النظام يرفرف وتراه في كل مناسبه وغير مناسبه . فلا يظهر مسؤول الا وخلفه هذا العلم من فخامة رئيس الجمهوريه الى معالي اصغر زبال في الجمهوريه وهذه الظاهره غير موجودة لا في العالم المتحضر مثل اوروبا واميركا ولا في العالم المتخلف مثل العالم العربي والاسلامي . فلا نشاهد مسؤولا في هذه الدول يفعل ما يفعله هؤلاء العراقيون فأعلام هذه الدول لا نراها الا في المناسبات الوطنيه واحيانأ في المؤتمرات الصحفيه التي تعقد مع ضيوف البلدان الاخرى .
وظهرت مودة جديدة اخرى هي رفع علم صدام في افراح الزواج والحفلات حتى وصلت هذه المودة الى اوروبا مع وصول البعثيين وانصارهم الى اوروبا. لقد حضرت حفله ليلة رأس السنه في استوكهولم وكان غير مألوفا وغريبا ان يرفع البعض العلم وهم يرقصون ومما لفت نظري احدى السيدات المحجبات (الله يسترها) ترقص وكانت تلف العلم على بطنها وبحماسه منقطة النظير ولولا قدسيتها للعلم وحشمتها لأنزلت العلم 15 سنتمتر ورقصت على الوحدة ونص.
من حق الاوربي او الاميركي او الياباني والصيني والروسي وغيرهم من البلدان المتحضرة والديمقراطيه ان يفتخروا بأعلام دولهم وان يفعلوا ذلك (ولكنهم لايفعلون) لانهم اصحاب فضل على شعوبهم وبلدانهم وشعوب الدول الاخرى لانهم بلدان الديمقراطيه والحريه والرفاهيه او بلدان التطور الصناعي والزراعي .
فما الذي يدفع هؤلاء البعض من العراقيين للرقص بالعلم واغاضة ذوي الضحايا من شهداء ومفقودين ومهجرين الذي يقدر عددهم بمئات الالاف منذ 40 عاما . لدي مقارنه بسيطه ، العراق الذي استقل عام 1921 والامارات التي استقلت عام 1971 اي بعد العراق ب 50 سنه فالعراق اليوم متخلف عن الامارات ب 100 سنه علما بأن العراق اغنى من الامارات بكل شيء ومدين لدول العالم بمقدار 150 مليار دولار كل هذا بفضل قيادة من خط كلمة الله واكبر على العلم العراقي فبأي شيء يفخر به هؤلاء العراقيون. فأذا سألت احد اللصوص من اعضاء مجلس النواب العراقي بأي شيء نفتخر به نحن العراقيون فيجيبك على الفور نحن اصحاب حضارة عمرها 7000 سنه حضارة البابليين والسومريين والاشوريين...الخ فأرد عليه انا : اخرس ايها الكذاب انت لا تنتمي الى هذه الحضارات العريقه, ولو كنت تنتمي اليها لغيّرت هذا العلم وثبت هذه الحضارة في علم جديد مثلما فعل الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم عام1958 حينما وضع حضارة وادي الرافدين في العلم وشعار الدوله الجديد.
منذ قرابة الخمس سنوات اي منذ سقوط نظام الطاغيه يحاول الوطنيون في مجلس النواب والمثقفون الشرفاء السعي لتغيير هذا العلم دون جدوى بسبب هيمنة القوى البعثيه او من لهم خلفيات بعثيه على مجلس النواب فلا امل اليوم من تغيير لا العلم ولا الشعار فعلينا ان ننتظر زوال هؤلاء المندوبين الذين وصلوا الى مجلس النواب بغفله من الزمن و بطرق واساليب غير ديمقراطيه مستغلين جهل وسذاجة معظم الذين انتخبوهم.
يجب ان لا نفقد الامل ونناضل بالكلمه من اجل تغيير وازالة جميع الرموز واثار النظام الصدامي.
 


 

Counters

 

أرشيف المقالات