| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الثلاثاء 5/2/ 2008

 

سطور من تاريخ ما شاهدته في شباط الدامي 1963

ضياء فلاح فاضل الانصاري

كان هذا في الكرادة الشرقية
في صيف2007 رويت لكم عن ما جري لبائع البلبي الصغير في صبيحة الرابع عشر من تموز 1958 * كانت قد مرت اكثر من اربعة سنوات على ذلك الحدث الذي غيّر من المعالم الكثيرة في بلادنا نحو الاحسن . استطاعت عائلتنا وبالدور المضني والجهود المثابرة لوالدينا وللسياسة الرؤومة لحكومة ثورة 14 تموز لمساعدة المئات من فقراء بلادي، ان تتمكن عائلتنا من تدبير امورها المعيشية يعض الشىء وحصلت على قطعة ارض سكنية في مدينة الثورة وبتكريم من الخالد عبد الكريم قاسم وحكومته، هذه الارض التى كنا ننتظر تشييدها على مضض لاسباب مالية بحته،وكنا فرحين جدا بذلك خاصة والداي، كيف لا ونحن العائلة الكبيرة (12 فردا) اذ سيكون لنا بيتنا الخاص ،عندها سوف لا ندفع الايجار الشهري الى عائلة بيت ابو اليخني والذي كان  بمثابة زلزالا  هائلا يعصف بالقوت اليومي لعائلتنا .خاصة وان الاخ الكبير كان مريضا بسبب اصابته  بالتراخوما المزمنة ، اذ كان يعمل لايام عاملا عند احد القصابين وعاطلا اياما اخرى ، اما الاخر، فكان اخي حسين العامل الماهر ** في معمل باتا لصناعة الاجذية ، الذي لا يبعد عن بيتنا سوى  400 متر تقريبا حيث كنت احمل له السفرطاس ***  ايام العمل، عندها تعرفت انذاك على العشرات من اصدقائه ومعارفه وهم يخرجون وقت الغذاء يوميا، والتقي واتعرف عليهم وانا الصبي اليافع المليء بعنفوان الحياة ومباهجها وحلاوتها رغم وضعنا المعاشي البسيط جدا. كانت الطبقة العاملة، والاجرة والمطعم والربح، ووقت العمل والاجازة والاضراب....وامور عمالية اخرى مفردات الحديث اليومي لاخي وأصدقائه. كنت اجد صور لينين وماركس وانجلز وناديا تيروشكوفا في غرفة نومنا الصغيرة التي تجمعنا نحن الاخوة السته ، فلم يكن في بيتنا غير افكار الحزب الشيوعي ورجالاته ورموزه. في دربونتنا الطويلة والتي تربط الكرادة خارجها بداخلها حيث كنا نسكنها مع العشرات ممن يشبهوننا في المعيشة وبتفاصيل الحياة الرتيبة المثقلة بالهموم اليومية سارحين في أمال عريضة متواضعة دون نهاية، لتضفي عليها زيارات زعيمنا المحبوب المتكررة لمنطقة الكرادة الشرقية نشوة وقناعة واعدة بغد افضل . استيقظت صباحا يومها في 8 شباط وبشكل مكروه وسقيم واقفا عند باب بيتنا لكى اجد واشاهد بعض الشباب العاملين في محل الخضروات في البوليسخانة ****  وهم يسحبون ويجرون خالهم الشيوعي ابو قيس لسيارة بيكب ويصرخون به اصعد شيوعي عميل موسكو..!!!. ويضربونه بأيديهم علي رأسه . لقد اعتقلوا والد صديقي قيس ،حيث رأيته وأمه يصرخان ويبكيان. بعد اقل من نصف ساعة جاء رجال أخرين مسلحين و بسيارة ليأخذوا اخي حسين لمكان غير معروف تاركين والداي يذرفان دموعهما قلقا وخوفا على ابنهما.، بعدها بزمن قصير انتشر رجال غرباء هنا وهناك ممتشقين اسلحتهم الرشاشة، وسمعت ورأيت سيارات واشياء غير مألوفة من قبل. ورغم منع التجول جاءتنا خالتي الكبيرة وتسكن في الشارع المجاور لنا  باكية لتخبرنا باعتقال ابنها اسماعيل وهو الضابط في الجيش ثم رأيت ابواب بيوت مجاورة تكسر ويدخلها أزلام مسلحين يسلبون منها رجالاتها وفتياتها اليافعات ،واطفال يهرعون خارج بيوتهم وامهات تبكي وتولول .لم يسلم حتى فؤاد المريض من ضربهم .ان امور واخبار مبهمة ومخيفة تجري و تغطي على كل ما رسمناه من أحلام متواضعة مقرونة بزيارات وأحاديث زعبم الثورة لمنطقتنا، انه انقلاب ضد الزعيم.. ضد الثورة. انهم يحاصرونه، ناس في المعتقلات، واخرين يقتلون في الحال ، لقد قصفوا وزارة الدفاع هكذا يقول الراديو. اخي موقوف في نادي النهضة الرياضي بجانب شارع عباس الديج،ها هي الاخبار تتوالى متسارعة الينا من كل مكان..،سكنة الدربونة الطويلة واقفين في مداخل بيوتهم في قلق وهلع وخوف مما جرى و يجري ومن قادم الامور. كان حمزة صاحب الدكان قد قفل دكانه الواقع في مقدمة الدربونة منذ ساعة ورجع مذعورا الى بيته .اشياء كثيرة وكبيرة توحي بالكراهية ، انه الحرس البعثي الانقلابي في دربونتنا، انهم مخيفين يضربون ويقتلون الناس ، بعد ساعات مرت بسرعة قال التلفزيون وبالصورة ان الزعيم ورفاقه يعدمون .لقد رأيت ذلك بكت امي وكان ابي مثلها و فعلنا جميعا. اطلق سراح اخي بعد ساعات حيث تمكن من الافلات من تحقيقهم ليهرب بعدها الي الريف حيث هناك اقرباء ابي. بعد شهور انتقلنا الي مدينة الثورة .. مدينة الفقراء مدينة ثورة 14 من تموز انتقلنا الى الدار الذى شيدناه علي الارض الذي اهداها لنا الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم وحكومته ناقمين وكارهين قتلته وسفاكي دماء ابناء شعبنا  المخلصين عن كل ما جرى في 8 شباط الاسود  1963 على مر السنين.


*
ثورة 14 تموز وبائع اللبلبي الصغير..موقع الناس في 30 حزيران 1977
http://www.al-nnas.com/ARTICLE/is/30tmuz.htm

** استشهد اخي حسين في الحادث الارهابي علي جسر ديالى من العام الماضى
***
السفرطاس..وهوعدد من القدور الصغيرة يقبع احدهم فوق الاخر احمل فيها الاكل الي اخي
****
البوليسخانة..هي منطقة من مناطق الكرادة الشرقية وتعتبر مركز الكرادة التجاري انذاك


20080206..

 

Counters

 

أرشيف المقالات