| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الثلاثاء 6/3/ 2007

 

أرشيف المقالات

 

 شارع المتنبي..وأحزان يوم الأثنين


جميل سالم

صباحا ستخُبر أنباء بغداد كل شوارعها ، أزقتها ، حاناتها إن بقيت بها حانات ، مقر إتحاد الأدباء ، وكل احياءها الفقيرة ، عما حلَّ بشارع الثقافة ، شارع الكتب ، شارع المثقفين ، شارع الجمعة التي ما عادت جمعة ، شارع الصعاليك من الادباء ، شارع الكسبة الفقراء ، بائعو ( اللبلبي والباقلاء والشغلم ) شارع الطالبات اللواتي سيبدأن عامهن االجامعي ، شارع الطلاب الفقراء الذين يبحثون عن المستعمل من الكتب ، شارع نعيم الشطري وهو يرتل قصيدة الجواهري ( سلام على جاعلين الحتوف ) شارع الطيف العراقي الجميل ... صباحا ستخبر أنباء بغداد، كل العراق من أن شارع المتنبي ، أضحى خرائب ، لا يصلح حتى للقطط ، اللهم إلا اذا كانت هذه القطط بها رغبة للحوم البشر المدفونة تحت الانقاض .
كم يبدو يوم الجمعة ثقيلا ً .. لكن شارع المتنبي يمتص نصفه ، يجعلك ترحل مع كل أيام صباك وشغفك بالقراءة والكتاب ، وأنت قادم من جهة ساحة الامين حيث تمثال الرصافي ترىعلى يدك اليمنى ( مطعم الحاج علي وأولاده ) قلت مازحا ًالى أبن اختي يوم عدت الى بغداد بعد سقوط النظام من إنني شعرتُ بعراقيتي عندما تناولت ( الكاهي بالكَيمر) في هذا المطعم ، أجابني ساخرا ً ( جا خالي بلكي تجيبون أحزاب المنطقه الخضراء تاكل يوم الجمعة الكَاهي إهنا ) .. في بداية شارع المتنبي لا تسمع غير أصوات الباعة وهي تدعوك الى أن تختار كتابين بالف دينار ، كتب ...كتب ...كتب ،ع؟ ليس غير هذا الكائن الورقي الجميل يدعوك الى إقتنائه ، وأنت المتعطش اليه أبدا ً، ثم تلتقي بكتب الاستنساخ وهي مرصوفة على الارض ، فتتذكر الكتاب المحاصر ، يوم كان النظام المقبور يمنع دخوله ، فيلجأ البعض من أصحاب المكتبات الى إستنساخه ، وقد تستهويك بعض الكتب التي قرأتها قبل اكثر من ربع قرن ، وانت تراها مغلفة بأكياس من النايلون ، تتصفحها ، ثم تعزف عن شرائها ، تسمعُ مفردات عراقية لم تسمع بها من قبلْ ، يتمازحون بها الباعة فيما بينهم ، تستجيب رويدا رويدا الى روح الألفة العراقية بكل كيانها الذي أفتقدته يوم غادرت بغداد ، قبل ربع قرن وأكثر ربما . تصل الى مكتبة عدنان ، ترى هناك مجموعة من المثقفين المتجمعين أمام المكتبة ، تعرف بعضهم ، والبعض الاخر ربما سمعت به ، تسلم على الجميع ، وتبدأ الاسئلة المتبادلة عن فلان وفلان ، حين يعرفون بك قادم من حياة المنفى ، يرغبون بسماع كل شئ عن الجميع ، وربما هم قد سمعوا أكثر مما تخبرهم ، ولكن هاجس الاسئلة يظل يراودهم ، ثم فجأة تشعرُ بيد وضعت على كتفك ، أنها يد الشهيد سعدون ، ( لم أرى قائدا سياسيا كان من رواد شارع المتنبي يوم الجمعة ماعدا الشهيد سعدون ) يدخل المكتبة ، وبمزاحه وطيبة روحه يبدأ مساومته على أسعار الكتب مع عدنان ، ثم يخرج برزمة كبيرة منها ، ثم يدعوك صديق للجلوس في مقهى الشابندر والتي لا تبعد أكثر من 30 مترا عن مكتبة عدنان ، ونظرا للازدحام تضطر أن تقف خارج المقهى ، تمر السويعات سريعة ، فقد حانت الساعة الثانية ظهرا ً وعلى شارع المتنبي أن يقفل أبواب مكتباته وان يجمع بائعوا الكتب بضاعتهم ، فقد مضى نهار أخر من جمعة المتنبي ،.
اليوم الاثنين ، تفتح جهاز الكومبيوتر ، كي تقرأ كعادتك الاخبار ، يطالعك الخبر الأول حصيلة أنفجار شارع المتنـ .... وقبل ان تكمل الخبر تطلب رقما هناك ، ليس من مجيب ، تطلب رقما أخر يجيبك من انهم لازالوا يبحثون في المستشفيات ، ترى الصورة في التلفاز ، فتعرف أن مكتبة عدنان أضحت ركاما تشتعل به النيران .
مساءا يخبروك من انهم سيواصلون البحث غدا عن جثة عدنان تحت الانقاض .