| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الجمعة 6/4/ 2007

 

أرشيف المقالات

 

امتيازات أعضاء مجلس النواب


أبو محمد العراقي

منذ سنه تقريباً كتبت مادة عن مجلس النواب الموقر وأداءه الهزيل الساذج وعلاقات العمل الرديئه المتهالكه بين أغلبية ألأعضاء وجميع الكتل .
ولكنني آثرت أن أحتفظ بتلك المادة لنفسي فقط محاولة ًللإبقاء على الصوره التي يفترض أن تكون جيده عن هذا المجلس لدى ألأبرياء الذين إنتخبوا أعضاءه,هؤلاء ألأعضاء الذين وصلوا لهذا المنصب والجاه والثراء بتلك البطاقات التي وضعها العراقيين بغية إيجاد مستقبل زاهر عن طريقها (كما وُعِدوا).
ولكن هذا المجلس ولشديد ألأسف لم يمنح نفسه الفرصه لكي يكون في المقام المفروض له . فلا قوانين مهمه ومؤثره إيجابياً في حياة الشعب وتسعى لمستقبلٍ فيه الخير لهم ولا مراقبه للأداء الحكومي ولا محاولات لردم الهوه بين الكتل المكونة له و لا إنتظام في التواجد ليؤمن التصويت الصحيح ولا ولا ولا .
ولكن هناك مجموعة أمور بسيطه يتفق عليها كثيرين من ألأعضاء ويفترض بنا أن نفرح بهذه الحالة المتفق عليها ،،ولكنها وللأسف محزنه نعم محزنه أتفاقهم محزن للشعب ولكنه مفرح لهم فقط لأنه يوفر لهم ألأموال ألإضافيه الجديده .
ترى ماذا نسمي مطلب البعض منهم بمشروع قانون حقوق رئيس مجلس النواب ونائبيه وأعضاء مجلس النواب؟
ففي الماده (1) أولا والمطلوب فيها أن يكون رئيس المجلس بدرجة رئيس الجمهوريه ويمنح كافة الحقوق وألإمتيازات التي يتمتع بها رئيس الجمهوريه وتساؤلي هل هناك دوله غير العراق فيها هذا النموذج؟
والماده ثانياً والتي تخص النائبين كذلك لهما نفس إمتيازات نائبي رئيس الجمهوريه ولي نفس السؤال.
أما ثالثاً فالمشروع يطلب بأن يكون النائب بدرجة رئيس الوزراء وكذلك له نفس الحقوق وألإمتيازات وهنا سؤالي هل تتحمل ميزانية العراق مخصصات 275 رئيس وزراء ؟
أما رابعاً وهي ألإيجابيه الوحيده ولكنها غير مؤثره كونها لا تسمح بالجمع بين عضوية المجلس وأي منصب آخر وسؤالي هو هل الذي له مثل تلك ألإمتيازات والمهام يستطيع القيام بعملٍ آخر؟
أمّا الماده2 أولاً وتقضي بمنحهم جوازات سفر دبلوماسيه من الدرجه ألأولى هم وعوائلهم وتستمر فعاليتها بعد إنتهاء مهامهم فقولي لهم كفى كفى.
أما ثانياً وهي الضمان الصحي المجاني للعضو داخل وخارج البلد فقولي لهم زوروا المستشفيات العراقيه وشاهدوا حالها المبكي من إنعدام النظافه وشحة ألأدويه والمستلزمات بِأجمعها، علاوة على رحيل أغلب ألأطباء ألأكفاء .
أما ثالثاً وهو إبقاء نصف عدد الحراس الحاليين مع العضو بعد فترة إنتهاء دورة المجلس والنصف ألآخر يعينون في وزارة الدفاع وبالتأكيد سيكونون قاده ويسري هذا الحق لعائلة العضو بعد وفاته ، وهنا لدي أكثر من سؤال كم سيكون عدد الحراس بعد 12 سنه؟ إذن لماذا نعيب على الملعون صدام عسكرة الشعب؟
كم ستكون التكاليف بعد 12 سنه ؟ وهل نفط الرميله الشماليه ملكاً لكم كما مَلَّك سلطان هاشم نفط الرميله الجنوبيه للكويت سنة91 ؟ وهنا عندي مثال بسيط قد لا ينطبق بشكلٍ كامل وهو أن غورباتشوف عندما أنتهى حكمه للإتحاد السوفييتي السابق خصصوا له سياره واحده و12 حارس فقط وراتب تقاعدي بسيط جداً (من منكم تحمل مسؤوليةً مثله؟)
ورابعاً حول تخصيص وحده سكنيه مناسبه حالياً ولكم حق التمتع بها 4 سنوات بعد التقاعد وفي حالة السفر تسلم لذوي العلاقه.من هم ذوي العلاقه ؟ ألستم تلك الجهه التشريعيه العليا في البلد؟
و خامساً حول منح قطعة أرض سكنيه مناسبه في بغداد أو أي محافظه وحسب الرغبه. أعتقد أن هناك خطأ مطبعي في كلمة (أو) لأن الصحيح هو (و).
وسادساً حول تخصيص مبلغ 3 ملايين دينار شهرياً كمنافع أجتماعيه للعضو. وسؤالي هل تريدون تنفيذ إلتزاماتكم ألإجتماعيه بِأموال الفقراء ثم من هم الجهات الرقابيه أليسوا أعضاء مستفيدين مثلكم؟
وسابعاً إستلاف أي مبلغ يحتاجه العضو وهنا سؤالي هل سددتم السلفه السابقه التي منحكم إياها وزير الماليه البالغه 20 مليون دينار بضمان رواتبكم؟
وهناك الكثير من الكلام ولكن لوقتٍ آخر