| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الثلاثاء 7/10/ 2008

 

ما هو ثمن فتح السفارة المصرية في العراق؟!

احمد صادق
ahmedjsadeq@yahoo.com

ما هو ثمن فتح السفارة المصرية في العراق؟ أسعار نفط تفضيلية؟! هذا الاستغلال وهذا الابتزاز المصري ما كان ليحدث بهذا الشكل (الدبلوماسي) لو ان الحكومة العراقية لم تتهافت للحصول على تأييد الحكومات العربية للوضع السياسي الجديد في العراق ومنه فتح سفاراتها فيه. مصر التي لا زالت تغلي غيضا وغضبا على سقوط صدام حسين. مصر التي لا زالت تحتضن بعض من أركان النظام البعثي الساقط. مصر التي تغاضت وتغافلت بعد أقل من عام من سقوط النظام السابق في العراق عن تدفق مئات الارهابيين المصريين عبر سوريا والأردن الى العراق لتنفيذ عمليات ارهابية قُتل فيها العراقيون بالمئات، ولا تزال تغض الطرف عن تسلل البعض من هؤلاء الأرهابيين حتى اليوم. مصر التي لم تعد تقبل دخول أي عراقي الى اراضيها إلا حسب هويته وحسب مدينته وحسب منطقته. أي هويه وأي مدينة وأي منطقة؟! مصر التي يكتب رئيس تحرير احدى الصحف فيها بضرورة طرد الشيعة العراقيين من الذين يقيمون في مصر لانهم ربما يتحركون ويشكلون خطرا على الأمن المصري. مصر أم المصائب في العراق منذ قيام ثورة 14 تموز 1958 ومن يقرأ التاريخ يعرف ما الذي عملته مصر جمال عبد الناصر في العراق بعد ثورة تموز وكان من الأسباب الرئيسية التي أدت الى انتكاسها وضياعها ووأد آمال العراقيين وطموحاتهم واحلامهم بوطن حر ومزدهر. مصر التي يصرح رئيسها حسني مبارك ان ولاء الشيعة في العراق ليس لوطنهم بل لإيران، وهو تصريح مدفوع الثمن بشكل مفضوح! مصر، التي تنظر الى العراق كمنافس قوي في المستقبل على تسيدها العالم العربي لسنين طويلة، لا يمكن ان تكون قد اقتنعت لا بالأمس ولا اليوم بالعراق الجديد. ولكنها لم تجد امام طلب الأمريكان والحاحهم، كما طلبوا والحوا على بقية الدول العربية، باعادة فتح السفارة المصرية في العراق إلا ان تفعل ما تؤمر به! ولكن، ليس بلا ثمن! وما هو الثمن؟ ان تشتري النفط العراقي باسعار تفضيلية كما هو الحال مع الأردن!
على الحكومة العراقية، والحال هذه، ان تعلم ان النفط العراقي هو ملك الشعب العراقي وليس من حقها لأي سبب ومبرر ان تدفع ثمن تأييد أي دولة عربية او اجنبية للعراق في المحافل الدولية نفطا عراقيا هو ملك العراقيين وحدهم كما كان يفعل النظام السابق لتحسين صورته القبيحة امام العالم. ان تأييد العالم العربي والعالم اجمع للعراق وللوضع السياسي الجديد فيه يتأتى من تحسين الأداء السياسي والاجتماعي والاقتصادي للحكومة الحالية؛ التخلي والكف عن الصراعات على السلطة والثروة بين المكونات الحزبية للحكومة، وضع مصلحة الوطن العراقي نصب الأعين، تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد وتعزيز ما تحقق حتى الآن، تقديم الخدمات الاساسية للعراقيين، القضاء على الفساد المالي والاداري، تنفيذ مشاريع اعمار العراق التي نسمع بالملايين والمليارات التي تخصص لها ولا نرى اعمارا حقيقيا في أي مكان يتناسب وهذه المبالغ الخيالية التي صُرف الكثير منها ولا ندري أين ذهبت وفي أي مصرف ودعت وفي حساب من! التخلي عن النزعة الطائفية والمذهبية في التعامل مع الآخرين داخل الحكومة، التخلي عن نظام المحاصصة في الحكم، ...... هذه الأمور هي التي تقوي وضع العراق السياسي الجديد وتحسن سمعته وتعزز موقفه الوطني امام الخائفين والرافضين والمزايدين والحاسدين من العرب خاصة لا بتقديم الرشاوي والهبات و.... اسعار النفط التفضيلية!


 

free web counter

 

أرشيف المقالات