| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الجمعة 8/6/ 2007

 

أرشيف المقالات

 

لمعهد العربي الألماني
للبحوث الاجتماعية – آردف
برلين


الانــدمــــاج بين النظرية الغائبة والتطبيق الانتقائي
 

ناصر السماوي *

لقد أصبح تعبير الاندماج سائداً في الخطاب العام الألماني والأوروبي/ الصحافة والإعلام / والمؤسسات الثقافية والاجتماعية الرسمية والمدنية كما لو كان مصطلحاً للموضة الثقافية أو الموسمية التي تتظاهر بها هذه المؤسسة أو تلك وتقيم لها الفعاليات الاحتفالات والندوات ذات مفعول وقتي يزول بانتهاء زمن تلك الفعاليات التي كثيراُ ما تتظمن أفكاراُ ذات نظرة أحادية الجانب تتفق في أغلبها على ماذا يجب أن يلتزم به الأجانب من قواعد للسلوك الاجتماعي أو تحقيق شروط محددة مسبقاً ولازمة للتطبيق تختلف من ولاية لأخرى بين هذه المؤسسة أو تلك لكي يتم قبول الأجنبي وإعطاءه شهادة الاندماج بتقدير (مقبول اجتماعياً) على أساسها.
ويجري كل ذلك أو معظمه - في غياب شبه كامل أو بحضور انتقائي مقصود لأهداف معينة من هذه المؤسسة الالمانية او تلك – دون جدية حقيقية وملموسة تضع تعريف الاندماج أوتوصيفه ونشر ثقافة الاندماج على طاولة الحوار بين القيادات الثقافية والفكرية والاجتماعية العلمانية لممثلي الجاليات من جهة والمؤسسات الرسمية الألمانية مثل وزارات الثقافة والتربية والأسرة والأقسام الاجتماعية في الجامعات الألمانية ومراكز البحوث الاجتماعية والإعلام وغيرها ، إضافة لممثلي منظمات المجتمع المدني الألماني المعروفة ذات العلاقة مثل مؤسسة كونراد أديناور ومؤسسة فريدريش ايبرهارد على سبيل المثال لا الحصر وكذلك ممثلي الأحزاب الرئيسية الممثلة بالبرلمان الألماني والشخصيات الثقافية والعلمية المستقلة والمتعاطفة مع قضايا الأجانب.
ونرى أن على هذه النخب والمؤسسات أن تلتقي وتتحاور وتضع تصوراُ مشتركاً لتعريف عملية الاندماج أو توصيفها بشكل علمي واضح يسهل فهمه واستيعابه وتقبله من غالبية شرائح المجتمع الألماني والجاليات الأجنبية ويراعي ويحافظ على التنوع والخصوصية الثقافية لكل جالية ويساعدها على الاحتفاظ بهويتها و يحترمها ولا يسعى لتذويبها وإلغاء شخصيتها المتميزة ، وأن تقوم المؤسسات المختلفة الرسمية والمدنية بوضع وابتكار مشاريع وبرامج علمية ثقافية واجتماعية وتربوية وفنية مشتركة لتعزيز ثقافة الاندماج وترجمتها لسلوك اجتماعي حضاري أصيل ، وأن تتشكل لجان مشتركة للمتابعة والتقييم والتطوير و التوجيه السليم نحو المساهمة في بناء مجتمع حضاري غني بتنوعه الثقافي والعرقي متماسك بتعاون ابناءه ومؤسساته لما في خير الجميع. ونعتقد بأن ذلك يحتاج لقرار سياسي طال انتظاره بأن جمهورية ألمانيا الاتحادية هي بلد هجرة واستقرار للأجانب وليس بلد لجوء سياسي أو إنساني مؤقت .
وهنا نؤكد على أن هذه الحقيقة هي حاجة ألمانية حيوية لمستقبل الدولة الألمانية ولمستقبلنا كأجيال حالية أو سابقة وكذلك لمستقبل أجيالنا اللاحقة .
إن عملية الاندماج هي قضية جادة وتحدي حضاري حقيقي ليس أمامنا جميعاً كشعب ألماني وجاليات أجنبية إلآ الاستجابة له وإنجاز متطلباته بما يليق بنا وبإنسانيتنا في القرن الواحد والعشرين .

برلين : 01/06/2007

* رئيس المعهد العربي الألماني للبحوث الاجتماعية
للإتصال
Arabisch-Deutsches Institut
für Soziale Forschung e.V. - ArDIF
Pohlstr. 60 -62
10785 BERLIN E mail : ardif-berlin@gmx.de