| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الأثنين 8/9/ 2008



من أجل الصدق كل الصدق أكتب

علي ريسان

بعد التحية تصفحت قبل يومين في موقع الجيران الالكتروني ,, وتناولت ماكتبته القاص الجميل سلام عبود ,, عن الراحل الشهيد كامل شياع ,, رثاءً بعنوان (الشيوعي ماقبل الاخير) يوم 03-09-2008.
قبل ان اتمم المقال تناول كاتب المقال عملي الاخير اطفال الحرب ,, بشي ء احزنني حقا ,,متناولا اي الكاتب مقالا للفنان المبدع فصيل لعيبي اولا , وتوضيحا للالتباس, انا عملت على مجموعة نصوص وقصائد ,, من ضمنها ,, قصيدة اطفال الحرب ,, وقد اتصلت حينها بالكاتب سلام عبود على تلفونه بيته بعد ان حصلت على رقمه من الدكتور عقيل الناصري ,,, فرح بالامر القاص سلام عبود ,, وقلت له ,, باني ساضمن قصيدته مع مجموعة من الكتاب وكذلك نصا لي ,, اشتعال الحكايا ,, وقد فرح بالامر ,, ووعدني بارسال نصا مسرحيا اخر ,, وقد ارسله ,, اسماه ( زورق الازل) .. العمل قدمته في الكثير من المهرجانات الاوربية وكان أخر عرضا لي ,, في مهرجان ايام برلين للثقافة العراقية ,,, ,, وقد طبع -بوك المهرجان وبه مذكور اي في بطاقة التعريف -- لي ( كل من ساهم في نص العرض ,, بعد توليف لي,,, وانا لست مسئولاً عن خطاً غير مقصود ورد في مقالة الفنان الجميل فيصل لعيبي ,, بان النص اي مادة العرض ,, كلها لي ,,, وانا ياصديقي الاديب ,,, لست بكسب جديد للحزب الشيوعي العراقي ,,, بل انا صديقهم واحبهم واحترم كل شهدائه ومن ناضل منهم ضد الدكتاتورية ,,, لم التقي طيلة حياتي في المهجر ,, بأناس الطف واحن واكرم منهم خلقا , واهتماما للثقافة وللانسان وذاته الكريمة ,,, عليه ,, انا احببت ان اعلم كل من قراء مقال الاستاذ الفاضل سلام عبود ,, ان يعرف حقيقة الامر ,, وهذا الالتباس غير المقصود اصلا مني او من الفنان التشكيلي فصيل لعيبي ,,, واترك لكم حرية تقدير الامر ,, بين الاقواس ماكتبه الاستاذ القاص سلام عبود ,, عن مهرجان الرافدين  :
( بمن اثق الآن؟
حينما وصلني خبر مقتل كامل شياع كنت اقرأ بحزن قاتل مقالة احتفالية بهيجة كتبها صديق عزيز هو الفنان فيصل لعيبي، يمتدح فيها مسرحية اسمها (اطفال الحرب)، شهد عرضها في مهرجان نادي برلين العراقي، وراح يطري مخرجها وممثلها (كسب جديد!)، الذي هو في نفس الوقت - كما يزعم- كاتبها. الصديق فيصل والقائمون على المهرجان يعرفون من خلال الناقد ياسين النصير، الذي سبق له ان كتب عن المسرحية، ان النص الذي قدموه، باسم حزبهم، مسروق في جزئه الاعظم من نصي اطفال الحرب، وما تبقى منه يعود لكتاب عراقيين آخرين جرى الغاؤهم باسم المحاصصات الثقافية الحزبية، التي جمعت في مزبلتها نفايات التاريخ الثقافي كلها. الشيوعيون يعاقبون نصا بحذف كاتبه والغاء ملكيته الفكرية لانه لم يرغب في حضور تجمعهم، الذي يخلو من الفطنة والنظافة).

واليكم ما نشر في بوك المهرجان
فرقة القلعة للتمثيل
اطفال الحرب
الاهداء ,,, الى الذين رحلوا قبل تفتح البيلسان .

مادة العرض
- موت اليعاسيب . قاسم حميد فنجان
نياشين التنك- لطيفة الدليمي
اطفال الحرب- سلام عبود
اشتعال الحكايا- علي ريسان
توليف وعرض- علي ريسان

 

free web counter

 

أرشيف المقالات