نسخة سهلة للطباعة
 

| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

 

الأحد 9/4/ 2006

 

أرشيف المقالات

 

 

حكومة وحدة وطنية من طراز رديء

 

 نوري صبر
nory-70@hotmail.com

الحقيقة وبدون زعل. ان الشعب العراقي لم يكن في حساباته ان تصبح اوضاعه سيئة الى هذا الحد اللذي فاق التصور، ولم يكن ليأمل ان يرى حكومة وحدة وطنية غرقت في الاْنحطاط . ونحن نرى كل قادتها من المدّعين بشعارات الوطنية والديمقراطية الحزينة . ولم يتصور المواطن العراقي، ان حكومته الوطنية لاتهتم بمصيره .وفي الحقيقة اكتشف المواطن العراقي سلوك القادة السياسيين العراقيين انه سلوك بشع لايخدم مصالح الشعب بكل مكوناته ، وكشفت الحكومة بنفسها القناع اللذي تستخدمه لأرغام الشعب على الأستسلام لأمر الواقع رغم مرارته الحنظلية انه واقع مريب ومحزن ومخيف بنهايته، ولم يكن الشعب ليحلم بأن تصبح حكومته الوطنية الجعفرية وما فيها من مؤسسات وأجهزة فاسدة ويفرض نوع من الدكتاتورية في مناطق عديدة على اساس الولاءات الحزبية الطائفية الممجوجة والملغومة بعناصر الأمن السابق، والجهاز الحكومي اصبح لاعمل له ولا خدمات للناس اتجه فقط لأرهاب الشعب وسلب حرياته وخصوصيات الناس ،وحكومتنا تعلم جيداً ان الشعب العراقي عانى الكثير من ممارسات الطاغية صدام سنوات طويلة ، وفي هذه الحالة يجب على الكتل السياسية المتنفذة ومنها حكومتنا الوطنية ان يتنازلوا لبعظهم البعض على اساس خدمة مصالح الشعب الجريح، والشعب العراقي لايرغب فقط بتبديل الوزارة الجعفرية . انما يريد تبديل اشخاص أساءوا للعملية السياسية ومسارها الديمقراطي سواء كانوا في الحكومة او خارجها ، اقصد بما يسمى بجيش المهدي او فيلق بدر الذي رتبت صفوفه ايران اوالمنظمات التكفيرية سنية كانت ام شيعية ، ومن هنا يمكن تغير هذا الوضع السيئ الذي يحيط بنا جميعاً .. وفي الحقيقة ان الشعب العراقي اصبح الأن في ورطة ويريد الخلاص من الذي فيه. ويريد حكومة وطنية فعلاً لا بالأسم فقط ، يريد حكومة تساعده على انتشاله من هذا الواقع المؤلم وكذلك يريد الشعب تغيير جوهري وتتبنى الحكومة سياسة حسب متطلبات حياة الناس وعلى اساس ما يصب بمصلحة الشعب لاغير؟ وكذلك يريد الشعب ان يشعر كل قائد وموظف في هذه الحكومة انهم يتقاضون راتب من خلال الشعب الذي يعمل ليل نهار وفي كل لحظة من اجل ان يوفر الكثير لهذا الطاقم الحكومي ومع الأسف انه طاقم فاسد في كل المقاييس؟ اثبت لنا ان اغلب قادة الأحزاب هم لايختلفون بتوجهاتهم عن صدام والدلائل واضحة وملموسة في كل يوم ؟ وهم يحملون معهم الكلمة الحزينة والبائسة اسمها الديمقراطية ،، حقاً انها حكومة وحدة وطنية من طراز رديء؟ قادة يتحدثون بشيئ ويضمرون بقلوبهم شيئاً اخر، ويصعب علينا نحن المخلصين للشعب والوطن ان نقول عتيك الصوف احسن من جديد البريسم ؟ ولايمكن للشعب ان يتحرك كالغيوم تسحبها التيارات اينما تريد ، وعلى هذا الحال ستبقى الحكومة مصابة بمرض الكساح نتيجة امراض الكتل السياسية .